ميانمار تغلي.. هل هناك دور خارجي يذكي نارها؟
آخر تحديث: 2007/9/27 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/27 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/16 هـ

ميانمار تغلي.. هل هناك دور خارجي يذكي نارها؟

للرهبان البوذيين دور تاريخي في الحركة السياسية بميانمار (الفرنسية) 

زياد طارق رشيد-الجزيرة نت
 
تواجه حكومة ميانمار منذ عشرة أيام ضغوطا داخلية وخارجية شديدة لإجبارها على تغيير سياستها, ولعل المظاهرات التي يحركها الرهبان البوذيون منذ الأسبوع الماضي تعد الأضخم في البلاد منذ بداية حركة الاحتجاج على غلاء المعيشة التي أطلقتها المعارضة قبل خمسة أسابيع.
 
"ثورة الحفاة" هذه –كما يحلو للرهبان تسميتها- لم تأت من فراغ, فترك آلاف الرهبان والراهبات اللواتي انضممن فيما بعد لهم, معابدهم والنزول إلى الشارع لتحريك المواطن على الانتفاض ضد الواقع, يرسم علامات استفهام كبيرة بشأن دور أجنبي محتمل بما يحصل داخل البلاد.
 
هتاف الحفاة واضح "نريد المصالحة الوطنية والحوار مع القادة العسكريين والحرية لزعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي ولسائر السجناء السياسيين". وتضع السلطات أونغ قيد الإقامة الجبرية الدائمة منذ أربع سنوات.
 
الرهبان انضموا إلى الاحتجاجات بتحفيز من المعارضة التي بدأت في أغسطس/آب الماضي الاحتجاج على قرار رفع أسعار الوقود والنقل العام. وعمت هذه المظاهرات كبرى مدن البلاد مثل رانغون ويانغون وماغوي ومادالاي التي تضم كبرى الأديرة ومراكز تدريس البوذية.
 
الدور الصيني
الشرطة لم تتدخل جديا حتى الآن لأن تدخلها يعني تأليب الجماهير على الحكومة (الفرنسية)
الوضع المضطرب حاليا في ميانمار يقلق الصين الجارة الكبرى للبلاد التي تشترك معها بحدود يتجاوز طولها ألفي كيلومتر عبر أحراش وجبال وانهار تشمل جزءا من أراضي "المثلث الذهبي" مصدر إنتاج وتهريب المخدرات بمنطقة جنوب شرق آسيا.
 
فبكين تؤيد الإصلاح في ميانمار, لكنها خلف دعواتها الخجولة للقادة العسكريين تخفي رغبة في الحفاظ على الاستقرار لحماية مصالحها الإستراتيجية والأمنية.
 
وتحصل الصين على قواعد وتسهيلات عسكرية في موانئ ميانمار المطلة على بحر البنغال والمحيط الهندي. وللصين مصالح في مجال الطاقة في ميانمار, كما تستورد سلعا من هذا البلد المعزول سياسيا, وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 21.1 مليار دولار عام 2005.
 
ولعل من أبرز أهداف الصين الإستراتيجية في ميانمار محاصرة التحالف الناشئ بين الهند والولايات المتحدة واليابان وأستراليا, فهذا التحالف يهدد الصين, لذا فهي تجد أن من الطبيعي إقامة علاقات جيدة مع هذا البلد المجاور. وبدون دعم الصين ربما لن تقوى الحكومة العسكرية على الصمود وقد تنهار في أي لحظة.
 
العملاق الأميركي
المعارضة حثت الرهبان على الانخراط بالمظاهرات (الفرنسية)
الدور الصيني في ميانمار والغضب المحلي والدولي على أداء حكومتها نبه العملاق الأميركي, ودفع الرئيس جورج بوش إلى فرض مزيد من العقوبات على رانغون, لحرمان بكين من أن تنعم بدفء العلاقة مع البلد الجار، وللحفاظ على سلامة وديمومة التحالف المصغر قربها.
 
كما انضم لقائمة التصريحات المنددة بحكومة ميانمار كل من رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي, ورئيس الحكومة البريطانية غوردون براون, والمتحدث باسم المفوضية الأوروبية أماديو ألتافاج تارديو, ووزارة الخارجية الإسبانية ونظيرتها السنغافورية.
 
والصين هي واحدة من الدول القليلة التي تتحالف مع حكومة ميانمار العسكرية واستخدمت حق النقض (الفيتو) لمنع مجلس الأمن من الضغط على النظام العسكري العام الماضي.
 
على أي حال فإن العنوان العريض للمظاهرات الحالية هو المصاعب الاقتصادية وغلاء الأسعار وارتفاع معدل التضخم عن 10%.
 
وليس غريبا على الرهبان الذين يزيد عددهم على أربعمئة ألف أن يدافعوا عن حقهم في التظاهر, وهم أصحاب تاريخ طويل في العمل السياسي, حيث لعبوا دورا محوريا من أجل الاستقلال عن الاستعمار البريطاني, وقادوا المظاهرات المناهضة للحكم العسكري عام 1988 التي انتهت بحمام دم.
المصدر : الجزيرة