إثيوبيا تهدد بالانسحاب من اتفاق حدودي مع إريتريا
آخر تحديث: 2007/9/26 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/26 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ

إثيوبيا تهدد بالانسحاب من اتفاق حدودي مع إريتريا

هددت إثيوبيا بالانسحاب من اتفاق الجزائر الموقع عام 2000 الذي وضع حدا لحرب حدودية مع إريتريا، متهمة جارتها بانتهاك الاتفاق واحتلال المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود بين البلدين.

وقال وزير الخارحية الإثيوبي سيوم مسفين في خطاب لنظيره الإريتري إن أديس أبابا ستضطر للنظر في خياراتها السلمية والقانونية بموجب القانون الدولي إذا استمرت إريتريا في هذه الانتهاكات، مشيرا إلى أن هذه الخيارات تشمل إنهاء الاتفاق أو تعليق جزء منه أو تعليقه كله.

واتهم مسفين في خطابه إريتريا باحتلال منطقة عازلة طولها 25 كلم وفرض قيود جدية على بعثة الأمم المتحدة المكلفة مراقبة هذه المنطقة، مضيفا أن أسمرة نسقت أيضا نشاطات ما سماها المجموعات الإرهابية من أجل زعزعة المنطقة.

وأكد الوزير الإثيوبي أن بلاده ما زالت متمسكة بحل سلمي لهذا  النزاع وترغب في إجراء محادثات جدية مع إريتريا حول ترسيم الحدود.

وأرسلت نسخ من الخطاب للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

ولم يصدر بعد أي تعليق من مسؤولين إريتريين على هذا التهديد، لكن إريتريا اتهمت إثيوبيا في وقت سابق من هذا الشهر بتخريب محادثات لاهاي لدفع اتفاق الجزائر قدما.

وكانت الحكومة الإثيوبية نددت في العاشر من الشهر الجاري بعملية ترسيم حدودها مع إريتريا بواسطة اللجنة الأممية التي أصدرت في أبريل/ نيسان 2002 قرارا وضع حدا لحرب استمرت سنتين بين هذين البلدين الواقعين في القرن الأفريقي.

لكن العملية تعثرت بعد أن رفضت إثيوبيا القرار الذي منح بلدة بادمي لإريتريا، ودعت إلى إعادة النظر في ترسيم الحدود، غير أن أسمرة رفضت هذا الطلب.

المصدر : وكالات