مشرف يقرر الاحتفاظ بقيادة الجيش إذا خسر الرئاسة
آخر تحديث: 2007/9/26 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/26 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/15 هـ

مشرف يقرر الاحتفاظ بقيادة الجيش إذا خسر الرئاسة

التصويت البرلماني المقرر في السادس من أكتوبر المقبل سيقرر أي منصب يحتفظ به برويز مشرف (الفرنسية)
 
أبلغ مسؤول باكستاني بارز المحكمة العليا في إسلام آباد اليوم الثلاثاء بأن الرئيس برويز مشرف يعتزم البقاء في قيادة الجيش إذا لم يتم إعادة انتخابه رئيسا الشهر المقبل.
 
وقال المدعي العام مالك محمد قيوم أمام جلسة استماع للطعون المقدمة ضد إعادة ترشيح مشرف "من الواضح جدا أنه إذا لم يتم انتخابه رئيسا فسيبقى قائدا للجيش".
 
وأكد قيوم أنه ليس هناك أي عائق قانوني أمام احتفاظ مشرف بالمنصب العسكري.
 
وتأتي هذه الشهادة بعد أيام من تعهد مشرف عبر محاميه في المحكمة بالتخلي عن زيه العسكري إذا ما فاز بفترة رئاسة جديدة خلال التصويت البرلماني المقرر في السادس أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
من جهته أعلن الأمين العام لحزب رابطة باكستان الإسلامية مشاهد حسين أن مشرف وقع أوراق ترشيحه للانتخابات اليوم الثلاثاء، مضيفا أن رئيس الوزراء وغيره من الحلفاء اقترحوا عليه ترشيح نفسه.
 
ومن المقرر أن تعلن المحكمة هذا الأسبوع حكمها بشأن ما إذا كان الدستور يسمح  لمشرف بخوض الانتخابات الرئاسية أم لا.
 
وأفادت تقارير بأن مشرف يستعد لفرض القوانين العرفية في باكستان إذا جرد من أهلية الترشيح لفترة رئاسة جديدة بينما لا يزال رئيسا للجيش.
 
وواصلت قوات الأمن لليوم الرابع على التوالي اعتقال نشطاء حركة عموم الأحزاب الديمقراطية المعارضة، وهي جماعة تضم أكثر من 30 حزبا معارضا، في خطوة دافع عنها مسؤولو الحكومة باعتبارها ضرورية لحفظ الأمن العام.
وأثارت الاعتقالات نقد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
بينظير بوتو تعيش بمنفاها في بريطانيا منذ 1996(رويترزـأرشيف)
بنيظير تنتقد
وانتقدت زعيمة حزب الشعب الباكستاني رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو الولايات المتحدة على دعمها للرئيس برويز مشرف.
 
وقالت أمام لجنة في الكونغرس الأميركي اليوم إن هذا الدعم يعد خطأ في حسابات أميركا الإستراتيجية، وقالت إن باكستان تمر الآن بظرف صعب وتحتاج إلى دعم لديمقراطيته.
 
يشار إلى أن بوتو تخطط للعودة إلى باكستان الشهر المقبل، وكانت قد تولت رئاسة الوزراء في باكستان مرتين. وانهارت حكومتها المرتين تحت وطأة اتهامات بالفساد عامي 1990 و 1996.
 
وتعيش بوتو حاليا مع أولادها الثلاثة في بريطانيا حيث يتلقون تعليمهم، وتتنقل بين أوروبا وأميركا.
المصدر : وكالات