مجموعة من مسلمي كوسوفو يؤدون الصلاة في مدينة موتروفيكا المقسمة (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤول صربي كبير أن بلغراد تعتزم التقدم باقتراح استقلال كوسوفو، ولكن داخل صربيا.
 
وأوضح أن ذلك سيتم أثناء المفاوضات المباشرة بشأن وضع كوسوفو النهائي المقررة في 28 سبتمبر/أيلول الحالي في نيويورك.
 
ونقلت صحيفة صربية عن العضو في فريق المفاوضين الصرب هوغوران بوغدانوفيتش قوله "إننا في اقتراحنا، نعرض على كوسوفو الاستقلال داخل صربيا، أي نعطي الألبان فرصة تسيير شؤونهم بأنفسهم".
 
وأضاف "إننا متيقنون أنها فرصة في محاولة التوصل إلى حل وسط يرضي الطرفين".
 
وأوضح بوغدانوفيتش أن الاقتراح ينص على أن صربيا تحتفظ بالصلاحيات والمسؤوليات في عدة مجالات منها، التربية والصحة والشؤون الاجتماعية في مناطق كوسوفو حيث يشكل السكان من أصل صربي أكثرية.
 
وأضاف "سيتم تحقيق اللامركزية لكن حدود صربيا لن تتغير وستحتفظ بسيادتها وستنتصر مبادئ الاتحاد الأوروبي في كوسوفو".
 
وكان رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا قد حذر الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وألبان كوسوفو أمس السبت من أنهم سيتحملون مسؤولية عواقب وخيمة "إذا انتزعوا" إقليم كوسوفو من صربيا وأعلنوا استقلاله.
 
ولا يزال نحو 120 ألف صربي يعيشون في كوسوفو رغم النزاع الدامي عامي 1998 و1999.
 
ويشرف وفد ثلاثي (ترويكا) يتشكل من أميركي، وروسي، وألماني يمثل الاتحاد الأوروبي على المفاوضات الرامية إلى إيجاد حل وسط بين ألبان كوسوفو الذين يطالبون بالاستقلال وصربيا التي تريد الاحتفاظ بالإقليم الذي تديره الأمم المتحدة حاليا.
 
والتقت الترويكا على انفراد المفاوضين الصرب، ومفاوضي كوسوفو الذين سيجتمعون وجها لوجه لأول مرة في 28 سبتمبر/أيلول الحالي في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
ويأمل الاتحاد الأوروبي أن تنتهي مهمة الترويكا في العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل برفع الوسطاء الثلاثة تقريرا لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.          

المصدر : وكالات