الناتو يحقق بمقتل أربعة أشخاص في غارة لقواته بأفغانستان
آخر تحديث: 2007/9/24 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/24 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/13 هـ

الناتو يحقق بمقتل أربعة أشخاص في غارة لقواته بأفغانستان

القوات الأجنبية بأفغانستان متهمة باستهدافها المدنيين وليس المسلحين (الفرنسية-أرشيف)

باشرت قوات حلف شمال الأطلسي والجيش الأفغاني التحقيق في مقتل أربعة أشخاص قضوا أثناء قيام طائرات الحلف بصد هجوم صاروخي على قاعدة للجيش الأفغاني شرقي أفغانستان.

وذكرت مصادر الحلف أن هوية القتلى لم تتضح بعد في الغارة التي أوقعت 12 جريحا بحسب بيان صادر عن القوة الدولية المساعدة لإرساء الأمن (إيساف).

وأفادت الأنباء بأن الحكومة الأفغانية وحلف الناتو ما زالا يحاولان تحديد "الحالة الرسمية" للأشخاص المصابين حيث تشير تقارير داخلية إلى أنهم عناصر في الشرطة الأفغانية  وحراس أمنيون "يرتدون ملابس مدنية ويحملون أسلحة دوريات" بحسب تصريح صادر عن قوة إيساف الدولية.

ويتهم قادة أفغان القوات الغربية بعدم إيلاء مسألة المدنيين عناية كافية عند إطلاق الرصاص وخصوصا لدى استخدام القوة الجوية في العمليات.

وتنفي مصادر التحالف الغربي والجيش الأميركي تلك الاتهامات وتنحى باللائمة على قوات طالبان الذين "يقومون بعملياتهم بين المدنيين".

مهاجمة إيساف
وكان الجيش الأفغاني والقوة الدولية (إيساف) قد استدعيا المساندة الجوية بعد تعرض قاعدة للجيش الأفغاني إلى هجوم السبت بحسب بيان للقوة الدولية. وقامت طائرات التحالف باستهداف أكثر من ثلاثين مسلحا تشتبه فيهم فقتلت أربعة وجرحت ثلاثين.

وقال الرائد تشارلز أنتوني المتحدث باسم إيساف إنه لم يتضح بعد فيما إذا كان المستهدفون هم "مدنيون أو عسكريون في الجيش الأفغاني أو أي شيء آخر". وأضاف "ما نحن متأكدون منه أنهم أفغان حيث تم مهاجمة قاعدة الجيش من ذلك الموقع".

وقال المتحدث باسم الجيش الأفغاني الجنرال قدم شاه "نحن  متأكدون تماما من هوية المصابين، إنهم مدنيون". وأضاف  "لم يتضح بعد من التقارير الأولية فيما إذا كان القتلى الأربعة هم مسلحون أو مدنيون".

وقد أصيب جندي أفغاني في الهجوم الصاروخي على قاعدة الجيش الأفغاني في مقاطعة كونار حسب بيان إيساف.

وفي الأثناء قال وزير خان مسؤول منطقة شامل زي بمديرية زابل إن قوات طالبان أعدمت ثلاثة أفغانيين كانت قد اختطفتهم بدعوى التجسس لحساب الولايات المتحدة.

جدير بالذكر أن الإحصاءات تشير إلى مقتل نحو ستمئة مدني أفغاني على الأقل ذهبوا ضحية أخطاء الغارات الجوية للقوات الغربية، فيما قتل نحو أربعة آلاف وخمسمئة شخص معظمهم من المسلحين في حوادث مرتبطة بالعنف في هذا العام.
المصدر : وكالات