إيران تتحدى تهديدات ضربها باستعراض قوتها
آخر تحديث: 2007/9/23 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/23 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ

إيران تتحدى تهديدات ضربها باستعراض قوتها

الاستعراض يهدف إلى إظهار قوة إيران العسكرية (الفرنسية)

مع استعراض للقوة العسكرية تضمن عرض صاروخ جديد بعيد المدى هدفه تحذير القوى الغربية من ضرب إيران بسبب ملابسات ملفها النووي, قال مسؤولون إيرانيون بارزون إن التلميحات بشن هجوم عسكري على إيران لن تضعف عزيمة طهران على التزود بمفاتيح التكنولوجيا والتقدم العلمي.
 
ووجه قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري عبر مؤتمر صحفي أقيم على هامش استعراض عسكري خارج العاصمة أمس السبت بمناسبة الذكرى الـ27 لاندلاع الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) رسالة إلى القوى الغربية قال فيها "لا تقدموا على ضرب إيران, وإن فعلتم فستندمون على ذلك كما ندمتم في العراق".
 
وعندما سئل عن نوع رد الفعل الإيراني على سماح أي دولة باستخدام أراضيها قاعدة لشن هجوم على البلاد, قال جعفري "رأيتم الصواريخ. كل ما تحتاجه هو الضغط على الزناد والإطلاق".
 
من جانبه أكد وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار أن الأسلحة والمعدات التي عرضت أمس ليست سوى جزء يسير من القدرات العسكرية الإيرانية، مشيرا إلى أن إنتاج هذه الأسلحة يفرغ العقوبات على بلاده من محتواها.
 
تحذيرات سابقة
أحمدي نجاد طالب الولايات المتحدة بالتحلي بالشجاعة والانسحاب من العراق (الفرنسية)
وقبلهما ألقى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد خطابا أثناء العرض, أكد فيه أن التهديدات والعقوبات الاقتصادية لن توقف التقدم التكنولوجي الإيراني، مشيرا إلى أن الدول الغربية مخطئة عندما تعتقد أن ما سماه الوسائل البالية مثل الحرب النفسية والعقوبات ستنجح وتعرقل هذا التقدم.
 
وشدد أحمدي نجاد على أن "إيران قوة مؤثرة وعلى العالم أن يدرك أن هذه القوة كانت دائما في خدمة السلام والاستقرار والصداقة والعدل"، وطالب الولايات المتحدة بالتحلي بالشجاعة والخروج من العراق, قائلا إن ذلك هو الحل الوحيد للمشاكل في هذا البلد.
 
كما وجه المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران محمد علي خامنئي رسالة تحدّ مماثلة أثناء اجتماع مع مسؤولين كبار بينهم الرئيس محمود أحمدي نجاد, قال فيها إن أي هجوم على إيران سيعود بعواقب وخيمة على من يبادر إليه، موضحا أن مهاجمة إيران لم تعد مسألة ممكنة وفق سياسة "اضرب واهرب"، على حدّ تعبيره.
 
وتأتي هذه التهديدات ردا على تصريحات وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر الذي ألمح يوم الأحد الماضي إلى احتمال شن حرب على إيران, وإثر ذلك هددت إيران بمهاجمة المصالح الأميركية في المنطقة إذا ما هوجمت.
 
وتسعى القوى الكبرى المجتمعة في واشنطن لفرض عقوبات جديدة عبر مجلس الأمن على إيران لحملها على وقف أنشطتها النووية بعد جولتين من العقوبات المحدودة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
تفاصيل الاستعراض
الصاروخ قدر1 قادر على الوصول إلى إسرائيل (الفرنسية)
وفي الاستعراض العسكري قدم الجيش الإيراني أسلحة وصواريخ بعيدة المدى يمكنها مراوغة أجهزة الرادار، وصواريخ بحرية (طوربيدات) فائقة السرعة وطائرات استطلاع ودبابات وغيرها من الأسلحة المحلية الصنع.
 
ومن بين الأسلحة الجديدة صاروخ بعيد المدى أطلق عليه اسم "قدر1" يبلغ مداه 1800 كيلومتر ويعمل بالوقود السائل. وبإمكان الصاروخ الجديد الوصول إلى إسرائيل التي تفصلها عن إيران مسافة تزيد عن ألف كيلومتر، وإلى كل القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة.
 
ومرت القوات والدبابات والمدفعية المضادة للطائرات أمام المنصة, وكتب على إحدى الشاحنات "الموت لأميركا". وقفزت قوات المظلات من طائرة هليكوبتر كانت تحلق فوق منطقة العرض قرب ضريح الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران.
 
وفي بداية العرض العسكري حلقت في السماء ثلاث طائرات مقاتلة إيرانية من نوع "الصاعقة". وتقدم هذه الطائرة باعتبارها مقاتلة إيرانية جديدة فائقة التطور، تقول طهران إنها تشبه المقاتلات الأميركية "أف 5" و"أف 18".
المصدر : وكالات