خامنئي يتوعد الغرب برد قاس وألمانيا تعارض العقوبات
آخر تحديث: 2007/9/23 الساعة 01:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/23 الساعة 01:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ

خامنئي يتوعد الغرب برد قاس وألمانيا تعارض العقوبات

إيران أعلنت التحدي باستعراض كبير لترسانتها العسكرية (الفرنسية)

حذر المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي القوى الغربية من مغبة أي هجوم يستهدف المنشآت النووية في بلاده، وتوعد بأن تدفع أي جهة تنفذ هذا الهجوم ثمنا باهظا.

وقبل ذلك ألقى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد خطابا أثناء عرض عسكري ضخم خارج العاصمة طهران أكد فيه أن التهديدات والعقوبات الاقتصادية لن توقف التقدم التكنولوجي الإيراني، مشيرا إلى أن الدول الغربية مخطئة عندما تعتقد أن ما سماها الوسائل البالية مثل الحرب النفسية والعقوبات ستنجح وتعرقل هذا التقدم.

وشدد أحمدي نجاد على "أن إيران قوة مؤثرة وعلى العالم أن يدرك أن هذه القوة كانت دائما في خدمة السلام والاستقرار والصداقة والعدل"، وطالب برحيل ما وصفها بكل القوات غير الشرعية في المنطقة، واتهمها بالوقوف وراء كل الخلافات والتهديدات.

ودعا الولايات المتحدة إلى التحلي بالشجاعة والخروج من العراق, قائلا إن ذلك هو الحل الوحيد للمشاكل في هذا البلد.

من جهته حذر قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري من أي هجوم أجنبي، وقال إن ما وصفه بالعدو سيندم إذا أقدم على ذلك.

وبدوره أكد وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار أن الأسلحة والمعدات التي عرضت اليوم ليست سوى جزء يسير من القدرات العسكرية الإيرانية، مشيرا إلى أن إنتاج هذه الأسلحة يفرغ العقوبات على بلاده من محتواها.

استعراض قوة

الصاروخ الإيراني الجديد يبلغ مداه 1800 كم (الفرنسية)
وترافقت تصريحات القادة الإيرانيين مع استعراض عسكري كبير أقيم خارج طهران بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين للحرب الإيرانية العراقية.

واستعرض الجيش الإيراني الأسلحة والصواريخ التي يمكنها مراوغة أجهزة الرادار، والطوربيدات الفائقة السرعة وطائرات الاستطلاع والدبابات وغيرها من الأسلحة محلية الصنع.

ومن بين الأسلحة الجديدة التي عرضت صاروخ بعيد المدى أطلق عليه اسم "قدر-1" يبلغ مداه 1800 كم ويعمل بالوقود السائل.

وبإمكان الصاروخ الجديد الوصول إلى إسرائيل التي تفصلها عن إيران مسافة تزيد عن ألف كم وكل القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة.

وفي بداية العرض العسكري حلقت ثلاث طائرات مقاتلة إيرانية من نوع "الصاعقة" في السماء. وتقدم هذه الطائرة باعتبارها مقاتلة إيرانية جديدة فائقة التطور. وتقول طهران إنها تشبه المقاتلات الأميركية (إف 5) و(إف 18).

معارضة ألمانية

في هذه الأثناء ذكرت مجلة دير شبيغل أن ألمانيا تعارض اقتراح فرنسا فرض عقوبات جديدة على إيران خارج الأمم المتحدة رغم دعم الولايات المتحدة له.

ونقلت المجلة عن مصدر قريب من وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن برلين تعد حججها للدفاع عن موقفها خلال مناقشة هذه القضية مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي في نيويورك الأسبوع القادم.

وأضافت أن شتاينماير ينوي إفهام فرنسا والولايات المتحدة أن موقفيهما ملتبس لأن العديد من الشركات الفرنسية والأميركية ما زالت تمارس أنشطتها في إيران، في حين أن الصادرات الألمانية تراجعت في شكل ملحوظ.

وبحسب المطالعة التي أعدتها الخارجية الألمانية ونقلتها دير شبيغل فإن الشركات الأميركية لا تلتزم المقاطعة المفروضة على إيران منذ 1979 وتتحايل على هذا المنع عبر شركات مقرها في دبي.

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت الخميس أن باريس ستقترح على شركائها الأوروبيين تشديد العقوبات على إيران خارج إطار الأمم المتحدة، موضحة أنها توصي بدعوة الشركات الأوروبية لعدم الترشح للأسواق الجديدة في هذا البلد وتخفيض مساهماتها واستثماراتها في مؤسساته المالية.

المصدر : وكالات