القناة قالت إن الرصاصة جاءت من موقع إسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)
أمر قاض فرنسي قناة تلفزيونية فرنسية بتسليم فيلمها غير الممنتج عن مقتل طفل فلسطيني في قطاع غزة في 2000، سيعرض في المحكمة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وجاء الأمر القضائي بعد أن طلب الجيش الإسرائيلي هذا الأسبوع من القناة الثانية تسليم الفيلم غير الممنتج لحادث مقتل محمد الدرة في 30 أيلول/سبتمبر 2000, ويعتبره الفلسطينيون دليل إفراط إسرائيل في استعمال القوة.
 
وقررت محكمة استئناف فرنسية الأربعاء فتح جلسات جديدة في معركة قضائية بين فرانس 2 وفيليب كارسنتي, وهو مسؤول وكالة لتقييم ما تبثه وسائل الإعلام اتهم القناة ومراسلها في إسرائيل شارل إندرلين بالتلاعب بالفيلم, مما دفع فرانس 2 لرفع قضية تشهير ضده كسبتها, قبل أن يطعن هو في الحكم, وتبدأ النظر في القضية هذا الأسبوع محكمة استئناف باريسية.
 
وفي الفيلم الذي بثته القناة الثانية يظهر الولد المرعوب ووالده جاثميْن أمام جدار وسط تبادل كثيف لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية وناشطين في غزة, ثم يظهر الأب وهو يحرك يديه بشكل مسعور, وبعدها تركز الكاميرا على جثة هامدة لمحمد الدرة في حجر والده.
 
وذكر تقرير القناة أن النيران جاءت من مواقع إسرائيلية قريبة, وهو ما رجحه تقرير عسكري إسرائيلي بدايةً, قبل أن يخلص تقرير لاحق إلى أن الرصاصة القاتلة ربما كانت فلسطينية, أطلقت خلال تبادل إطلاق النار.




المصدر : أسوشيتد برس