ضغوط على جامعة كولومبيا لإلغاء دعوتها لأحمدي نجاد
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ

ضغوط على جامعة كولومبيا لإلغاء دعوتها لأحمدي نجاد

نيويورك رفضت طلبا للرئيس الإيراني بزيارة موقع تفجيرات سبتمبر (رويترز-أرشيف)
حثت رئيسة مجلس مدينة نيويورك جامعة كولومبيا على إلغاء دعوتها للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لإلقاء كلمة في مناظرة تقيمها الجامعة أثناء وجوده في المدينة الأسبوع القادم لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت كريستين كوين في رسالة بعثت بها للجامعة إن أحمدي نجاد ينكر محرقة اليهود.

وأضافت أن "تبادل الآراء ينبغي ألا يشمل دولة ترعى الإرهاب"، معتبرة "أن الرئيس الإيراني يمكنه القول كيفما يشاء على قارعة طريق، ولكن لا ينبغي منحه منصة في أحد مراكز نيويورك عالية المكانة في التعليم العالي".

من جهته قال مرشح الرئاسة الجمهوري فريد طومسون إنه لو كان رئيسا للولايات المتحدة لما سمح لأحمدي نجاد بدخول الولايات المتحدة، بينما أعاد زميله السيناتور جون ماكين المرشح الجمهوري للرئاسة التذكير باتهامات واشنطن لإيران بدعم المسلحين في العراق.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي بدوره أن واشنطن لا تملي على الجامعات من ينبغي أو لا ينبغي السماح له بالحديث في مثل هذه المناسبات، مشيرة إلى أن الإدارة الأميركية لا تود فرض الرقابة على آراء أي شخص، وهو ما ينطبق على إيران.

وكانت جامعة كولومبيا إحدى أعرق جامعات نيويورك أعلنت أن أحمدي نجاد سيشارك في مناظرة يوم الاثنين، وقال مدير الجامعة لي بولينغر إنه سيقدم لهذا الحدث بتحدي إنكار أحمدي نجاد لمحرقة اليهود (الهولوكوست)، ودعواته إلى تدمير إسرائيل، وأي طموحات لطهران بامتلاك أسلحة نووية.

وتأتي دعوة رئيس جامعة كولومبيا هذه بعد أيام من تجديد الرئيس الإيراني دعوته نظيره الأميركي جورج بوش إلى إجراء نقاش علني بشأن المسائل العالمية الكبرى بهدف تسويتها، الأمر الذي استبعده البيت الأبيض تماما.

يذكر أن سلطات مدينة نيويورك رفضت الأربعاء الماضي طلبا للرئيس الإيراني بزيارة مركز التجارة العالمي الذي شهد تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول.

المصدر : وكالات