أيمن الظواهري دعا إلى دعم "المجاهدين" (أرشيف)

دعا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة المسلمين لقتال الولايات المتحدة وحلفائها في جميع أنحاء العالم. ويقدم أيمن الظواهري في شريط مصور جديد -ما يبدو- أنه تحليل جديد يوضح فيه كيف "تتلقى واشنطن الهزيمة على يد المسلمين".
 
وأشاد الظواهري في الشريط، الذي بثته مؤسسة السحاب الإعلامية اليوم ضمن فيلم دعائي للقاعدة مع حلول الذكرى السادسة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول، بالمعارك التي يخوضها "المجاهدون" في أفغانستان وشمال أفريقيا والصومال والشيشان والعراق.
 
وقال في الشريط "قفي يا أمة الإسلام مع أبنائك المجاهدين تحت راية النبي صلى الله عليه وسلم واحملي على راية بوش الصليبي المندحرة".
 
وأشار إلى أن أقوى قوة في التاريخ تنهزم أمام طلائع الجهاد المسلمة بعد ست سنوات من "غزوتي نيويورك وواشنطن"، موضحا أن ما وصفه بحلف الصليبيين يقاتل قتال اليائس فيكثف من قصف المدنيين ليصرفهم عن تأييد حركة طالبان في أفغانستان.
 
المغرب العربي ودارفور
كما دعا الظواهري إلى "تطهير مغرب الإسلام من أبناء فرنسا وإسبانيا" الذين قال إنهم عادوا من جديد "بعد أن بذل آباؤكم وأجدادكم دماءهم رخيصة في سبيل الله  ليطردوهم".
 
وبخصوص إقليم دارفور السوداني دعا الرجل الثاني في القاعدة المسلمين في السودان إلى قتال قوة حفظ السلام المختطلة التي تضم الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، المقرر إرسالها إلى الإقليم كما قاوم المسلمون في أفغانستان والعراق والصومال.
 
واتهم الظواهري الرئيس السوداني بالتخلي عن إخوانه المسلمين لإرضاء الولايات المتحدة وأنه لا يستحق حماية المسلمين, وقال "لقد أعلن البشير من قبل أنه سيعارض إرسال قوات دولية إلى دارفور، وخير له أن يتولى قيادة المقاومة في دارفور ولا يكون رئيسا لدولة محتلة لكن كان هذا كذبا اعتاد عليه فقد ظل يتراجع خطوة خطوة حتى قبل كل ما فرضوه عليه".
 
وتبلغ مدة الشريط الأحدث للظواهري 80 دقيقة ويضم شرائط صوتية قديمة لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وتعليقات لمقاتلين من القاعدة ومحللين غربيين ومسؤولين.
 
دعوة للباكستانيين
وخص الظواهري باكستان بحديثه، داعيا الباكستانيين للانتقام لمقتل نائب إمام المسجد الأحمر في إسلام آباد عبد الرشيد غازي الذي قتل في يوليو/تموز الماضي، ووصفه بأنه عالم شهيد.
 
ووجه الرجل الثاني في القاعدة انتقادات شديدة للجيش الباكستاني الذي قال إن شرذمة باعت شرفها ودينها تسيطر عليه.
 
وأضاف "فليعلم الجيش الباكستاني أن قتل عبد الرشيد غازي وطلابه وطالباته وهدم مسجده ومدرستيه قد لطخ تاريخ الجيش الباكستاني بالعار والخسة التي لا يغسلها إلا الانتقام من قتلة عبد الرشيد وطلابه".
 
وبدأ الشريط بصورة لقمرة قيادة وما قال محللون إنه شريط صوتي قديم لمحمد عطا قائد المجموعة التي اختطفت الطائرات في هجمات سبتمبر/أيلول وهو يتحدث إلى الركاب على متن الطائرة.
 
ويعد الشريط الثالث من نوعه لقادة القاعدة تصدره مؤسسة السحاب هذا الشهر بمناسبة ذكرى هجمات سبتمبر/أيلول.
 
وظهر زعيم تنظيم القاعدة في شريط مصور يوم السابع من سبتمبر/أيلول الجاري لأول مرة منذ ثلاث سنوات قال فيه إن الولايات المتحدة ضعيفة رغم قوتها الاقتصادية والعسكرية، وذكر أن اعتناق الإسلام وحده هو الكفيل بإنهاء الصراع.
 
وفي شريط صوتي صدر يوم 11 سبتمبر/أيلول الجاري أشاد بن لادن بمن وصفهم بالأبطال التسعة عشر الذين نفذوا الهجمات، وتلا وصية أحدهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات