استئناف المحادثات السداسية الخميس المقبل
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ

استئناف المحادثات السداسية الخميس المقبل

آخر جلسة للمحادثات السداسية عقدت في مارس/آذار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر إعلامية أن المحادثات السداسية بشأن الملف النووري لكوريا الشمالية ستجرى في جلسة جديدة بالعاصمة بكين ابتداء من الخميس المقبل بمشاركة جميع الأطراف المعنية.

 

فقد نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن مسؤول حكومي رفيع المستوى في العاصمة سول قوله اليوم الخميس إن المحادثات السداسية بشأن الملف النووي لكوريا الشمالية ستستأنف بعد أسبوع من الآن.

 

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أنه من المنتظر أن تستأنف المفاوضات في السابع والعشرين من الشهر الجاري، لافتا إلى أن "الصين ستعلن قريبا جدولا زمنيا جديدا للمحادثات بعد التشاور مع  الأطراف الأخرى".

 

يذكر أن وزارة الخارجية الصينية كانت قد أبلغت نظيرتها الكورية الجنوبية يوم الاثنين الماضي بتأجيل المحادثات السداسية حول الملف النووي الكوري الشمالي دون أن تقدم أي تفسير لهذا القرار.

 

السجال الداخلي

في هذه الأثناء دخلت القضية الكورية الشمالية إلى السجال الداخلي في كوريا الجنوبية على هامش الانتخابات الرئاسية.

 

فقد دعا مرشح المعارضة للانتخابات الرئاسية لي ميونغ باك الدول الأوروبية إلى لعب دور أكبر في إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي.

 

وركز لي في ندوة دعت إليها غرفة التجارة الأوروبية في سول على الدول التي تمتلك علاقات جيدة مع الجار الشمالي، مثل ألمانيا، لممارسة نفوذها على هذا الصعيد.

 

واعتبر لي أنه بإمكان هذه الدول أن تستثمر في كوريا الشمالية للاستفادة من اليد العاملة الماهرة والرخيصة، منتقدا في الوقت نفسه سياسة الرئيس روه مو هيون التي تعتمد على إرسال المساعدات فقط.

 

وكانت الأزمة النووية القائمة بين الغرب وكوريا الشمالية قد شهدت انفراجا كبيرا في الأشهر الأخيرة بقيام بيونغ يانغ بإغلاق مجمع مفاعلات يونغبيون للطاقة النووية في يوليو/تموز الفائت.

 

وتعهدت القيادة الكورية الشمالية بالكشف عن برنامجها النووي خلال العام الجاري استنادا إلى اتفاق فبراير/شباط الفائت الذي تم التوصل إليه في الجلسة الأخيرة من المحادثات السداسية مقابل ضمانات سياسية واقتصادية.

المصدر : وكالات