إجراءات أمنية غير مسبوفة في سيدني قبل قمة أبيك (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الأسترالية 11 ناشطا على الأقل في جماعة السلام الأخضر (غرينبيس) كانوا ينظمون احتجاجا في مرفأ نيوكاسل بشمال سيدني التي تستعد لاستضافة قمة دول آسيا والمحيط الهادي (أبيك).

وحذرت الشرطة الأسترالية من أنها ستستخدم القانون بكل قوة ضد المحتجين "الذين يستخدمون العنف" خلال اجتماع أبيك هذا الأسبوع حيث تنظم السلطات الأمنية أكبر عملية أمنية شهدتها البلاد لتأمين اجتماع القمة التي يحضرها 21 زعيما من بينهم الرئيس الأميركي جورج بوش.

وللتعبير عن مواقفهم أمام زعماء القمة يستعد آلاف الناشطين للاحتشاد في سيدني خلال اجتماعات أبيك للتظاهر ضد حرب العراق وارتفاع درجة حرارة الأرض.

وجاء الاحتجاج الأخير فيما بدأ مسؤولو أبيك عقد اجتماعات تحضيرية لهم اليوم الأحد.

الاحتجاجات تزامنت مع بدء الاجتماعات التحضيرية للقمة (رويترز)
وصرح مسؤول في (غرينبيس) بأن المتظاهرين على متن ثلاثة مراكب صغيرة كانوا يعتزمون رسم شعارات ضد تصدير الفحم الحجري الأسترالي الذي يعتبر عنصرا مسببا لارتفاع حرارة الكوكب بحسب المنظمة المدافعة عن البيئة.

وأضاف أن الناشطين كانوا ينوون رفع لافتة بالصينية تطالب بكين بعدم اتباع مواقف أستراليا والولايات المتحدة، وهما الدولتان الكبريان الوحيدتان اللتان لم توقعا بروتوكول كيوتو بشأن التغير المناخي خصوصا خفض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

استعدادات
وقال مسؤولون أمنيون إنه لم ترد إليهم أي معلومات عن تهديد أمني لقمة أبيك، وإن حالة التأهب في أستراليا لمواجهة الإرهاب مازالت لم تتغير وهي عند المنتصف، مما يعني أن هجوما "إرهابيا" يمكن أن يحدث.

ورغم ذلك فقد تم تشييد "جدار فولاذي" السبت في سيدني واتخذت تدابير أمنية غير مسبوقة استعدادا لهذه القمة مع انتشار نحو 350 شرطيا وفرض قيود شديدة جدا على حركة السير.

المصدر : وكالات