متمردو أوغادين يتهمون حكومة إثيوبيا بانتهاك حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2007/9/2 الساعة 20:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الهلال الأحمر الفلسطيني: إصابة 96 في مواجهات بباحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه
آخر تحديث: 2007/9/2 الساعة 20:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/20 هـ

متمردو أوغادين يتهمون حكومة إثيوبيا بانتهاك حقوق الإنسان

 
أعلن متمردون إثيوبيون وقف إطلاق النار بينما تقوم بعثة الأمم المتحدة من تقييم ادعائهم بحدوث انتهاكات لحقوق الإنسان في منطقة أوغادين النائية بشرق البلاد.

وقالت الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين إن جميع العمليات العسكرية لقواتها المسلحة ضد قوات النظام والمليشيات التي تدعمها ستتوقف على الفور خلال مهمة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق.

وقال المتمردون في بيان لهم إنه تم إبلاغ جميع الوحدات بالرد فقط في حال تعرضهم لإطلاق النار.

وأضاف البيان أن "الجبهة تحث أعضاء فريق البعثة (الأمم المتحدة)على زيارة كافة أجزاء أوغادين للتحقيق في جرائم الحرب وأن لا تقتصر مهمتهم على الطرق المحدودة التي وافق عليها نظام مليس زيناوي".

وكانت حكومة رئيس الوزراء مليس زيناوي قد بدأت حملة ضد الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين في وقت مبكر من هذا العام بعد أن شنت الجبهة واحدة من أكثر هجماتها دموية، حيث قتلت 74  شخصاً في حقل نفطي تديره شركة صينية.

وتتهم بعض جماعات حقوق الإنسان الجيش الإثيوبي بإطلاق النار على مدنيين وإحراق منازل، والاستيلاء على ماشية.

كما تتهم الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين السلطات بمنع وصول المعونات الغذائية، وتقييد التجارة والمجازفة بحصول "مجاعة من صنع البشر".

من جهتها أنكرت الحكومة الإثيوبية هذه التهم مدعية أن المتمردين إرهابيون مدعومون من قبل عدوها اللدود إريتريا.

ويتعذر فعلياً على معظم النشطاء الحقوقيين والصحفيين الوصول إلى هذه المنطقة القاحلة.

وتقوم كذلك بعثة الأمم المتحدة المؤلفة من 14 شخصاً التي وصلت إلى المنطقة الخميس الماضي بتفقد احتياجات الغذاء والماء والصحة للسكان ذوي الأصول الصومالية، الذين انقطعوا عن بقية البلاد نتيجة مخاوف أمنية وضعف في البنية التحتية.

وكانت منظمة الإغاثة الدولية (أطباء بلا حدود) قد اتهمت الحكومة الجمعة الماضي بمنعها من الوصول إلى أوغادين، وفي الشهر الماضي قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن السلطات الإثيوبية أمرتها بوقف مهامها هناك.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: