فيلكس هو الإعصار الثاني في موسم الأعاصير بعد الإعصار دين (رويترز-أرشيف)

قال مركز مراقبة الأعاصير الوطني الأميركي إن الإعصار فيلكس تحول إلى الفئة الثانية برياح بلغت سرعتها 160 كلم في الساعة مهددا عدة جزر في البحر الكاريبي.

وتوقع المركز أن تزداد قوة فيلكس أثناء تحركه في منطقة شمال غرب الكاريبي ليبلغ الفئة الثالثة بحلول منتصف الأسبوع.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية من أحوال سيئة وأمطار غزيرة فوق جزيرة أروبا وبوناير وكوراكو خلال 24 ساعة، بينما لا يزال التحذير من عاصفة استوائية ومراقبة الإعصار ساريا بالنسبة لهذه الجزر إضافة لجامايكا.

لكنه أوضح أن لا دلائل على أن فليكس سيبلغ خليج المكسيك الذي به ثلث احتياطات النفط الخام الأميركي و15% من إنتاج الغاز الطبيعي.

وتوقعت نماذج أعدت بالكمبيوتر أن تتجه العاصفة السادسة في العام إلى البحر الكاريبي في اتجاه المكسيك وأميركا الوسطى بشكل عام.

وكانت العاصفة على بعد 270 كلم شرقي جزيرة أروبا ورياحها تعصف بقوة 120 كلم في الساعة وذلك في الساعة الثامنة من مساء السبت بالتوقيت المحلي.

وفيلكس هو الإعصار الثاني في موسم الأعاصير بالمحيط الأطلسي. وسبقه الإعصار دين الذي تحول إلى إعصار من الفئة الخامسة أواخر الشهر الماضي وأدى اجتياحه للكاريبي والمكسيك إلى مقتل 27 شخصا فضلا عن خسائر مادية فادحة.

وكانت العاصفة المدارية هنريت قد قتلت ستة أشخاص في المنتجع المكسيكي أكابولكو قبل أن تتجه نحو البحر حيث من المرجح تحولها لإعصار.

وقتل رجل وطفلاه في المنطقة حينما سقطت صخرة ضخمة على مسكنهم، كما قتل ثلاثة أطفال جراء انهيار طيني دمر جزءا من منزلهم.

المصدر : وكالات