عناصر قوة كمبودية خاصة أغلقوا كل الطرق المؤدية لإقامة نون تشي (الفرنسية)

اعتقلت قوة خاصة في كمبوديا نون تشي -الذي يعد أكبر مسؤول لا يزال على قيد الحياة في نظام الخمير الحمر السابق في البلاد- وذلك على خلفية دوره المحتمل في الفظاعات المنسوبة لذلك النظام الذي حكم البلاد بين عامي 1975 و1979.

وقد طوقت قوة خاصة تضم جنودا ورجال شرطة صباح اليوم مقر إقامة نون تشي في منطقة بايلين (شمال غرب) ونقلته بالسيارة إلى ساحة كانت تتوقف فيها مروحية من أجل نقله إلى العاصمة بنوم بنه.

وخضع نون تشي للاستجواب من مسؤولين في المحكمة المشتركة بين كمبوديا والأمم المتحدة المكلفة بالنظر في الجرائم التي ارتكبت في ظل نظام الخمير الحمر.

ويعتقد أن نون تشي (82 عاما) هو أكبر مسؤول في نظام الخمر الحمر لا يزال علي قيد الحياة ويتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية في الفظاعات التي ارتكبها ذلك النظام وراح ضحيتها نحو 1.7 مليون شخص.

ولم توجه المحكمة المشتركة رسميا أي تهمة لنون تشي الذي ينفي تورطه في الجرائم ضد الإنسانية المنسوبة لنظام الخمير الحمر، ويبرر موقفه بأنه كان مجرد رئيس للبرلمان بعيدا عن ما كان يجري فيما يعرف بـ"حقول القتل"، لكن البعض يعتبره منظر النظام والذراع اليمنى لزعيمه بول بوت الذي توفي عام 1998.

وقد قامت المحكمة لحد الآن بتوجيه التهم لأربعة من القياديين السابقين في الخمير بينهم كاين غويك إيف، الذي كان مسؤولا عن أحد السجون التابعة لنظام الخمير الحمر.

وتشكلت تلك المحكمة -التي تبلغ موازنتها نحو 56 مليون دولار أميركي- العام الماضي بعد سبع سنوات من المفاوضات العسيرة بين الأمم المتحدة وكمبوديا. وأمضى القضاة الكمبوديون والأجانب معظم الوقت في الشد والجذب بشأن إجراءات وشكليات المحاكمات.

المصدر : وكالات