مفوضة حقوق الإنسان تنتقد التعصب الأوروبي ضد الإسلام
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ

مفوضة حقوق الإنسان تنتقد التعصب الأوروبي ضد الإسلام

لويز آربور (رويترز-أرشيف)
قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لويز آربور إن التعصب والتحامل أصبحا من الأمور الشائعة في أوروبا لا سيما تجاه المسلمين, وطالبت الحكومات بمعالجة القضية.
 
واعترض تجمع عالمي على تصريحات القاضية السابقة بالمحكمة الكندية العليا التي جاءت عقب اتهامات مماثلة من محقق للأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان.
 
وكان تقرير محقق الأمم المتحدة دودو ديين من السنغال قد وثق ما وصفه بقلق متزايد من عدم التسامح ولا سيما التحامل ضد المسلمين.
 
وقالت آربور "ليس عندي ما يدعوني لعدم مشاركته الشعور بالقلق, إن الأوروبيين يصدمون أحيانا عندما يتضح أن التعصب والتحامل والنمطية لا تزال موجودة في مواقفهم تجاه الآخرين". وقالت إن التقرير سلط الضوء على تحد تتعين على الدول الأوروبية مواجهته.
 
وقال روي براون الرئيس المخضرم للاتحاد الدولي الإنساني الأخلاقي الذي يضم منظمات غير دينية من جميع أنحاء العالم إن آربور "مخطئة تماما".
 
وأضاف براون -وهو ممثل الاتحاد المذكور في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة- أن "العداء الذي يبعث على القليل من الأسف لم ينشأ بين الأوروبيين الأصليين من فراغ ولكن كرد فعل على التطرف الإسلامي المتمثل في تشبيه اليهود والملحدين والمثليين بالشياطين والازدراء بالثقافة الغربية".
 
وقال تقرير ديين إن التحامل ضد المسلمين وتشبيه الإسلام بالإرهاب أوجد مناخا للكراهية العنصرية والدينية. لكنه انتقد أيضا معاملة الدول الإسلامية للأقليات غير المسلمة ورفضها الاعتراف بحقوق الأشخاص الذين ولدوا على الإسلام في تغيير دينهم.
 
واستشهد ديين بالرسوم الكاريكاتيرية المسيئة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم, بذريعة استخدام حق حرية التعبير. كما انتقد سويسرا بسبب الحملة التي يشنها حزب الشعب السويسري اليميني ضد الهجرة. وكان رد الدول الأوروبية في المجلس على اتهاماته بالتحيز ضد المسلمين محدودا.
المصدر : رويترز