مشرف يتجه للتخلي عن قيادة الجيش بعد انتخابه رئيسا
آخر تحديث: 2007/9/19 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/19 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/8 هـ

مشرف يتجه للتخلي عن قيادة الجيش بعد انتخابه رئيسا

أعضاء بالائتلاف الحاكم تحفظوا على إعادة انتخاب مشرف وهو بالبزة العسكرية (الفرنسية)

قال محامي الرئيس الباكستاني أمام المحكمة العليا إن برويز مشرف سيتخلى عن قيادة الجيش عقب إعادة انتخابه رئيسا للبلاد, فيما عدلت اللجنة الانتخابية قانونا بحيث يسمح لمشرف بالترشح مع الاحتفاظ بمنصبه كقائد للجيش.
 
وقال شريف الدين بيرزاده محامي مشرف -أثناء جلسة للنظر في طعون مقدمة ضد موكله- "إذا أعيد انتخابه لولاية ثانية رئيسا فإن الجنرال برويز مشرف سيتخلى عن منصب رئيس أركان الجيش عقب انتخابه مباشرة وقبل أدائه اليمين رئيسا للبلاد".
 
وفي نفس السياق قال الأمين العام لحزب الرابطة الإسلامية الحاكم مشاهد حسين سيد إن الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها.
 
وأضاف سيد أن الرئيس مشرف سيحتفظ ببزته العسكرية حتى منتصف نوفمبر/تشرين الثاني القادم ثم يؤدي اليمين الدستوري رئيسا مدنيا, بعد انتخابه من قبل البرلمان.
 
وكانت المحكمة العليا بدأت أمس النظر في ستة طعون ضد الرئيس مشرف, مقدمة من حزب "الجماعة الإسلامية" وحزب "حركة الإنصاف" الليبرالية وعدد آخر من الشخصيات ومنظمات المجتمع المدني.
 
وتنظر في تلك الطعون هيئة قضائية مكونة من تسعة قضاة, يترأسهم القاضي رنا باجوانداس.
 
ومن أبرز تلك الطعون أن مشرف قضى فترتين رئيسا للحكومة والجيش في الوقت نفسه, وهو ما لا يسمح به الدستور.
 
قاضي حسين أحمد (وسط) طالب الجماهير بالخروج للشارع ضد مشرف (الفرنسية)
نهاية للديكتاتورية
بالمقابل قال زعيم الجماعة الإسلامية قاضي حسين أحمد إن جماعته ستلجأ إلى كل الوسائل المتاحة لإنهاء "الحكم غير الدستوري" للرئيس مشرف.
 
وناشد أحمد الأمة الباكستانية  للانضمام لمطالب جماعته كما فعلت في قضية قاضي القضاة, في الوقت ذاته داعيا الجماهير إلى الخروج إلى الشوارع.
 
واعتبر زعيم الجماعة الإسلامية أنه من "المستحيل وضع نهاية لمثل هذه الديكتاتورية القوية والطغيان العسكري من خلال المحكمة العليا فقط أو من خلال بضعة قضاة, لكي نضع نهاية لهذا الطغيان نحتاج إلى تعبئة وتصميم".
 
تعديل قانون
وكانت اللجنة الانتخابية في باكستان عدلت قانون الانتخابات بحيث يسمح للرئيس برويز مشرف بالترشح لمنصب رئاسة الجمهورية مع الاحتفاظ بمنصبه قائدا للجيش, وهو ما اعتبرته المعارضة "خرقا فاضحا" للدستور.

وقالت اللجنة إنها عدلت مادة في إجراءات الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في أكتوبر/تشرين الأول القادم كانت تشترط استثناء موظفي الحكومة مثل مسؤولي الجيش من الترشح, وأكدت أنها لم تعد سارية.
 
واحتفظ الجنرال مشرف بقيادة الجيش منذ استيلائه على السلطة في انقلاب عسكري عام 1999 على الرغم من دعوات المعارضة له بالتخلي عن الاحتفاظ بالمنصبين.

ويتمتع حزب الرابطة الإسلامية الحاكم وحلفاؤه بأغلبية في البرلمان تؤهله لإعادة انتخاب مشرف, لكن العديد من أعضاء الائتلاف الحاكم أعربوا عن تحفظهم حيال إعادة انتخابه وهو لا يزال بالزي العسكري.
 
وقد ينظر إلى إذعان مشرف كانتصار لـبينظير بوتو التي قالت إن أي ترتيب لتقاسم السلطة مع مشرف سوف يعتمد من بين أشياء اخرى على أن يصبح رئيسا مدنيا.

وأعلن حزب الشعب الباكستاني يوم الجمعة أن زعيمة الحزب بوتو التي تولت رئاسة وزراء باكستان مرتين من قبل ستعود إلى البلاد يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول القادم منهية أكثر من ثماني سنوات من النفي الاختياري.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: