فرنسا: التوتر مع إيران وصل إلى أقصاه
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/6 هـ

فرنسا: التوتر مع إيران وصل إلى أقصاه

فيون قال إن كوشنر محق عندما يتحدث عن وضع خطير يجب أخذه جديا (الفرنسية)

قال رئيس وزراء فرنسا فرانسوا فيون إن بلاده تريد حلا سلميا للأزمة النووية الإيرانية, لكنه اعتبر أن التوتر مع إيران وصل إلى أقصاه.
 
وقال متحدثا في بلدة في غرب فرنسا إن بلاده تبذل وسعها لتفادي مواجهة عسكرية, لكنه دافع عن تصريحات أثارت جدلا واسعا, لوزير خارجيته برنار كوشنر الذي دعا إلى الاستعداد لحرب لمنع إيران من تصنيع قنبلة نووية, قائلا إنه محق عندما يتحدث عن وضع خطير يجب أن يؤخذ جديا.
 
ولقيت تصريحات كوشنر –التي جاءت بعد تصريحات شبيهة للرئيس الفرنسي- رضا الولايات المتحدة, التي كررت مع ذلك مقولتها بأنها تريد حلا سلميا وتبقي في آن معا كل الخيارات مطروحة.
 
كوشنر يسعى لفرض عقوبات أوروبية على إيران خارج الأمم المتحدة (الفرنسية)
حذر واستهجان
غير أن التصريحات قوبلت بمواقف أوروبية أقلها حذر وأقصاها مستهجن, في وقت تسعى فيه باريس لفرض عقوبات أوروبية على إيران خارج الأمم المتحدة.
 
واعتبر رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دو فيلبان أن دور فرنسا هو الدفاع عن حل سلمي ولا يجوز لها "توجيه إشارات سيئة" لواشنطن, قائلا إن الولايات المتحدة "ليست بحاجة لنا كي تتشجع على التقدم أكثر نحو الحرب".
 
وقالت وزيرة خارجية النمسا أورسولا بلاسنيك "أستغرب استعماله هذه اللهجة العسكرية في هذا الوقت", وقالت الخارجية الألمانية إن الخيارات الأخرى غير الدبلوماسية ليست مطروحة للنقاش.
 


(تغطية خاصة)

أما وزير خارجية إيطاليا ماسيمو داليما فقال "إن حربا جديدة لا يمكن إلا أن تولد مآسي جدية", داعيا إلى منح الدبلوماسية فرصة.
 
وألقت التصريحات بظلالها على نقاشات الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية, التي غادر مديرها محمد البرادعي إحدى جلساتها عندما كان المندوب البرتغالي جواكيم دوارتي يلقي أصالة عن الاتحاد الأوروبي كلمة تميزت بنبرة شديدة غير معتادة مع إيران, واعتبرت مضرة بعمل الوكالة.
 
تذكر بالعراق
وانتقد البرادعي تصريحات كوشنر قائلا إنها ضجة إعلامية, تذكره بفترة ما قبل 2003, في إشارة إلى الغزو الأميركي للعراق الذي اتخذ البحث عن أسلحة دمار شامل مسوغا.
 
البرادعي قال إن وكالته لم تجد دليلا على توجه طهران لتصنيع الأسلحة من التخصيب (رويترز)
ومن الوكالة, جاء تحذير إيراني شديد على لسان رضا آغا زاده رئيس منظمة الطاقة النووية ونائب الرئيس الذي قال إن "أمة إيران العظيمة سجلت في ذاكرتها سلوككم التمييزي ولن تنساه", في وقت تهكمت فيه طهران على كوشنر قائلة إنه نسي الإجماع الأوروبي, ولوحت بخطوات قوية من البرلمان إن استمرت فرنسا في مواقفها "غير المنطقية". 
 
تعايش مع القنبلة
وفي حين دعا القائد السابق لقوات الناتو الجنرال الأميركي ويسلي كلارك إلى ضرب إيران بقصف يستمر ثلاثة أسابيع يشمل المواقع النووية والمطارات ومحطات الرادار ومواقع القيادة, رأى الجنرال جون أبي زيد قائد القيادة الأميركية الوسطى السابق أن هناك طرقا للتعايش مع طهران إن امتلكت القنبلة, كما تعايشت الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفياتي والصين ودول أخرى. 
 
وقال متحدثا أمام مركز أبحاث إن الولايات المتحدة تملك التفوق العسكري الذي يردع إيران ويمنعها من استخدام سلاح نووي ضدها, وإن كان هذا احتمالا بعيدا حسب رأيه.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: