البيت الأبيض يرد على انتقادات غرينسبان
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ

البيت الأبيض يرد على انتقادات غرينسبان

الناطقة باسم البيت الأبيض بيرينو: الرئيس بوش فوجئ بانتقادات غرينسبان (رويترز)

أعرب البيت الأبيض عن دهشته إزاء الانتقادات التي وردت في كتاب الرئيس السابق للبنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي آلن غرينسبان، نافيا أن يكون النفط هو "الدافع الرئيسي للحرب على العراق".

 

فقد أوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو في تصريح لها أمس الاثنين أن الرئيس جورج بوش "فوجئ بعض الشيء" بما ورد في كتاب غرينسبان من انتقادات للسياسات المالية للإدارة الأميركية.

 

وردت بيرينو على بعض ما ورد في الكتاب لافتة إلى أن تهديدات الرئيس بوش باستخدام حق الفيتو على مشاريع القوانين الخاصة بالإنفاق العام كانت كافية للحد من ارتفاع معدل النفقات.

 

ودافعت المتحدثة عن السياسات المالية للرئيس بوش بقولها إن ارتفاع معدل الإنفاق الحكومي في مجال مكافحة الإرهاب "أمر لا يوجب الاعتذار" طالما أن الإدارة الأميركية "كانت تتصرف لتوفير أمن وسلامة الشعب الأميركي".

 

وبخصوص انتقادات غرينسبان لسياسات الإدارة التي أفضت إلى وقوع الميزانية الأميركية في عجز كبير، قالت بيرينو إن خفض الضرائب كان العلاج الوحيد للركود الاقتصادي الذي كان يخيم على البلاد أواخر عام 2000 مشيرة إلى أن تلك السياسات هي التي حافظت على استمرار معدلات النمو الاقتصادي.

 

وشددت بيرينو على استهجان البيت الأبيض لما ورد في كتاب غرينسبان بخصوص الحرب على العراق، مشيرة إلى أن غرينسبان نفسه عدل عن موقفه في تصريح له نهاية الأسبوع الفائت عندما قال إن الحرب على العراق لم تندلع بسبب النفط.

 

لقاء سابق بين غرينسبان وبوش (الفرنسية-أرشيف)
زمن الاضطرابات

وكان غرينسبان قد وجه في كتاب نشر الاثنين بعنوان "زمن الاضطرابات: مغامرات في عالم جديد"، عددا من الانتقادات للسياسات المالية التي اتبعتها إدارة الرئيس بوش.

 

ومما ورد في الكتاب قوله إن النفط كان من الأسباب الأساسية وراء اندلاع الحرب على العراق مستهجنا في الوقت ذاته ما وصفه بـ"غياب الضوابط في الموازنة والضرائب".

 

وانتقد غرينسبان تردد بوش في استخدام حق الفيتو ضد "خروج الإنفاق الحكومي عن السيطرة" وتراجع الواردات الحكومية بسبب قرار الرئيس خفض الضرائب.

 

يذكر أن الإدارة الأميركية حصلت على موافقة الكونغرس، الذي كان يهيمن عليه الجمهوريون في صيف عام 2001، لتطبيق خطة لخفض الضرائب على مدى عشر سنوات بقيمة 1.35 تريليون دولار، استنادا إلى توقعات بفائض كبير في الميزانية.

 

بيد أن هذه التوقعات لم تتحول إلى وقائع مالية مما جعل الموازنة الحكومية تعاني من معدلات عجز غير مسبوقة، الأمر الذي دفع بغرينسبان إلى انتقاد هذه الخطوة.

 

واللافت للنظر أن غرينسبان قد أبدى حماسا كبيرا لهذه الخطوة في شهادته أمام الكونغرس في ذلك الحين، معتبرا أن خفض الضرائب سيساعد الاقتصاد الوطني على التعامل مع ركود معدلات النمو التي استمرت من مارس/آذار إلى نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2001.

المصدر : وكالات