كوستاس كرامنليس يحيي أنصاره المحتفلين بفوزه في الانتخابات (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرامنليس فوز حزبه "الديمقراطية الجديدة" في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم أمس بعد إقرار منافسه زعيم حزب باسوك الاشتراكي المعارض جورج باباندريو بالهزيمة.

وشكر كرامنليس في خطاب متلفز اليونانيين لإعطائهم حزبه تفويضا واضحا للمضي قدما في الإصلاحات التي تحتاج إليها البلاد في السنوات القادمة، مؤكدا أن ذلك يلقي على كاهله مسؤولية مضاعفة لبذل أقصى جهوده لتفادي الأخطاء.

واعترف زعيم حزب باسوك الاشتراكي اليوناني جورج  باباندريو ليل بهزيمته وقال في مقر حزبه إن "الشعب قد قرر والنتيجة ليست لمصلحتنا". مضيفا أنه المسؤول الأول عنه "مرحلة حرجة" يمر بها حزب باسوك حاليا.

وذكرت وزارة الداخلية أن حزب كرامنليس حصل على 42.6% بعد فرز نحو 58% من الأصوات مقابل 38.5% لحزب باسوك، مما يمنحه نحو 154 مقعدا من أصل مقاعد البرلمان البالغة 300 مقابل 103 لباسوك.

وهذه النتيجة تضمن حصول حزب كرامنليس على الغالبية المطلوبة في البرلمان لتشكيل حكومة أغلبية.

كما أظهرت النتائج أن الشيوعيين حصلوا على 7.6% من الأصوات، بينما نال حزب لاوس اليميني المتطرف الصغير نحو 3.6 % من الأصوات، مما سيؤمن له للمرة الأولى في تاريخه دخول البرلمان.

ودعا كرامنليس إلى هذه الانتخابات المبكرة واثقا من أن سجله الاقتصادي سيضمن له فوزا سهلا ولكن تأييده تراجع بعد حرائق الغابات وفضائح مالية مثل بيع سندات حكومية مبالغ في سعرها إلى صناديق المعاش.

ويقول محللون سياسيون إن حزب باسوك عجز على ما يبدو عن استغلال مشكلات الحكومة لصالحه بسبب عدم استعداد الناخبين للصفح عن الاشتراكيين بسبب فضائحهم على مدى عشرين عاما في السلطة.

المصدر : وكالات