بريطانيا تلوح مجددا بعقوبات على السودان بشأن دارفور
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ

بريطانيا تلوح مجددا بعقوبات على السودان بشأن دارفور

براون تعهد بتقديم الدعم التقني للقوات الدولية المختلطة (الفرنسية)

 

جدد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون تهديداته بفرض المزيد من العقوبات على السودان في حال فشله في تنفيذ "التغييرات اللازمة" لإنهاء الأزمة القائمة في إقليم دارفور، متعهدا بتقديم "الدعم الفني" للقوات الدولية المختلطة المنوي نشرها في الإقليم.

 

وجاءت تصريحات براون في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بمناسبة المظاهرات التي تنطلق اليوم في العديد من دول العالم، ومنها بريطانيا، بمناسبة "اليوم العالمي من أجل دارفور".

 

ووصف رئيس الوزراء البريطاني الأوضاع في إقليم دارفور بأنها "واحدة من أكبر المآسي في عصرنا الحالي" متعهدا بتقديم الدعم الفني للقوات الدولية المختلطة التي أقر مجلس الأمن نشرها في الإقليم لتحقيق الأمن والاستقرار.

 

وقالت مصادر إعلامية إن المقصود بالدعم الفني قيام بريطانيا بتوفير النقل الجوي للقوات الأفريقية التي ستشارك في عداد قوات حفظ السلام في دارفور أو توفير التجهيزات الفنية المتطورة التي تعين تلك القوات على أداء مهامها.

 

يذكر أن بريطانيا أعلنت أنها لن ترسل جنودا إلى إقليم دارفور للمشاركة في عداد القوات الدولية المختلطة، وذلك نزولا عند رغبة السودان في أن تكون غالبية القوات من دول الاتحاد الأفريقي.

 

كما شدد براون في حديثه على ضرورة التوصل لحل سياسي لأزمة دارفور، معربا عن استعداد حكومته لتقديم المساعدات الاقتصادية التي تمكن سكان الإقليم من العيش بطريقة أفضل وتسهم في إعادة ما دمرته الحرب.

 

بيد أن براون عاد وأكد أن بريطانيا لن تتردد عن السعي لفرض المزيد من العقوبات على الخرطوم إذا ما فشلت هذه الأخيرة في تحقيق التغييرات الضرورية لتنفيذ التسوية السلمية المنشودة.

 

يشار إلى أن الحكومة السودانية وقعت بيانا مشتركا مع الأمم المتحدة، أثناء زيارة الأمين العام بان كي مون الأخيرة إلى الخرطوم، من أجل وقف القتال في دارفور والاستعداد لاستئناف مفاوضات السلام مع الفصائل المتمردة، والمساعدة على نشر القوات الدولية المختلطة.

 

ومن المنتظر أن تستضيف العاصمة الليبية في 27 سبتمبر/ أيلول المقبل برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جولة جديدة من مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والفصائل المناهضة لها في إقليم دارفور.

 

الموقف الصيني

 في هذه الأثناء أعلنت الصين نيتها إرسال وحدة من المهندسين والكادر الطبي إلى إقليم دارفور الشهر المقبل.

 

وقالت الصين إن الوحدة ستكون جزءا من قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة، حيث أوضح مسؤول صيني أن الوحدة تضم 315 جنديا سيعملون على شق طرق وبناء جسور وحفر آبار وبناء مستشفى ميداني.

 

وذكر المسؤول الصيني أن القوة الصينية ستسبق القوات الدولة المختلطة التي سيتم نشرها في إقليم دارفور في وقت لاحق من العام الحالي أو مطلع العام المقبل.

 

أغنية لدارفور

من جهة أخرى أطلقت مجموعة ماتافيكس البريطانية اليوم الأحد أغنية مسجلة في مخيمات اللاجئين بإقليم دارفور في إطار اليوم العالمي الرابع لحملة التوعية الخاصة بالأزمة الإنسانية في الإقليم.

 

وتعتبر الأغنية التي حملت عنوان "العيش في دارفور" أول أغنية تسجل داخل الإقليم وعلى أرض الواقع مباشرة في مخيمات اللاجئين.

 

ويمول العمل مايك جاغر معني فرقة "رولنغ ستونز" بدعم من الأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو والممثل الأميركي مات ديمون.

المصدر : الجزيرة + وكالات