إنغريد تفقد قوتها لتتحول من عاصفة استوائية إلى منخفض
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ

إنغريد تفقد قوتها لتتحول من عاصفة استوائية إلى منخفض

قبل اقتراب إنغريد ضرب إمبرتو سواحل تكساس وتسبب بمقتل شخص (الفرنسية)

قال مركز الأرصاد الجوية الأميركي في ميامي إن العاصفة الاستوائية "إنغريد" التي تمر فوق المحيط الأطلسي فقدت قوتها اليوم وتحولت إلى منخفض استوائي.

وأكد خبراء الأرصاد أن إنغريد التي رصد مركزها صباحا على مسافة 650 كيلومترا شرق جزر ليورد لم تعد تمثل أي خطر على اليابسة.

وذكر المركز المتخصص بمراقبة الأعاصير أن العاصفة كانت تتحرك من الغرب باتجاه الشمال الغربي بسرعة تتراوح بين 10 و16 كيلومترا في الساعة، وهي الوتيرة التي يتوقع أن تحافظ عليها في الساعات الـ24 المقبلة.

ومن المرجح أن تستمر في الضعف بسبب اختلاف اتجاه وسرعة الرياح عند الارتفاعات المختلفة، لكن المركز القومي الأميركي للأعاصير قال إن بعض نماذج الكمبيوتر لا تزال تشير إلى أنها قد تستعيد قوتها مرة أخرى إذا ظلت منخفضة لبضعة أيام.

وكان إنغريد قد صنف الخميس تاسع عاصفة استوائية فوق الأطلنطي لموسم الأعاصير الحالي الذي يتواصل بين 1 يونيو/ حزيران و30 نوفمبر/ تشرين الثاني.

موسم نشيط
ويتوقع خبراء الأرصاد أن يكون موسم الأعاصير الحالي أكثر نشاطا من المعتاد بحيث يضم 16 عاصفة استوائية تتحول تسع منها إلى أعاصير.

لكن الموسم لن يكون بضراوة الموسم القياسي عام 2005 عندما تسببت 28 عاصفة في حدوث 15 إعصارا، بما في ذلك الإعصار كاترينا الذي أغرق نيو أورليانز وقتل 1500.

ويوم الخميس ضرب الإعصار إمبرتو منطقة الحدود بين ولايتي تكساس ولويزيانا بقوة غير متوقعة ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل.

وقبل ذلك ضرب الإعصاران دين وفيلكس، وهما من الفئة الخامسة وهي أقوى فئات الأعاصير، شبه جزيرة يوكاتان بالمكسيك وأميركا الوسطى على التوالي.

وهذه هي المرة الأولى التي يضرب فيها إعصاران من الفئة الخامسة، وهي أعلى فئة على مقياس سفير سيمبسون المكون من خمس درجات، اليابسة في عام.

المصدر : وكالات