مفاوضات إيران والاتحاد الأوروبي لم تخفف التوتر بشأن النووي (الفرنسية-أرشيف)

دعت ألمانيا إلى التحرك لفرض عقوبات "مشددة" على إيران بسبب برنامجها النووي, ونفت وجود خلاف مع فرنسا أو الولايات المتحدة في هذا الصدد.

وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن بلاده تعمل "بشكل وثيق" مع شركائها الأوروبيين خاصة فرنسا للتوصل إلى تشديد العقوبات على إيران.

كما وصف المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتن ياغر أنباء الخلاف مع فرنسا بأنها "هراء وكلام فارغ".

وقال ياغر في مؤتمر صحفي إن "ألمانيا مستعدة لاتخاذ الخطوات اللازمة ضد إيران إذا دعت الضرورة". وأضاف أن ألمانيا تؤيد "منح إيران فرصة لاستعادة الثقة التي فقدها المجتمع الدولي في برنامجها النووي".

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر دبلوماسية في ألمانيا أن برلين ترغب في تأجيل وضع مسودة أي قرار عقوبات إلى أن يقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقريرا بشأن مدى التقدم في تعاون إيران.

يشار إلى أن فرنسا تطالب بفرض عقوبات جديدة على إيران لدفعها إلى الاستجابة للشروط الدولية بشأن برنامجها النووي.

وأعلنت فرنسا على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية أنها مستعدة لاتخاذ إجراء جديد, وأنها "ترغب في تبني عقوبات جديدة وجعلها أولوية في مجلس الأمن الدولي".

وكانت شبكة "فوكس" الأميركية قد بثت تقارير عن خلافات بين ألمانيا مع الدول الخمس الكبرى المكلفة وإياها التفاوض حول البرنامج النووي الإيراني أثناء اجتماع مجموعة الست على مستوى الخبراء يوم الجمعة الماضي في برلين.

ومن المقرر أن تعقد الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا اجتماعا يوم الجمعة المقبل في واشنطن لبحث مصير المفاوضات مع إيران, إضافة إلى مشروع قرار في مجلس الأمن يشدد العقوبات على طهران.

المصدر : وكالات