كوستونيتشا يتهم واشنطن بزعزعة الوضع بالبلقان
آخر تحديث: 2007/9/13 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/13 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/2 هـ

كوستونيتشا يتهم واشنطن بزعزعة الوضع بالبلقان

كوستونيتشا أكد استعداده لمنح ألبان كوسوفو حكما ذاتيا واسعا (الفرنسية)

اعتبر رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا أن التصريحات المتكررة للمسؤولين الأميركيين الداعمة لاستقلال إقليم كوسوفو تهدد الاستقرار في منطقة البلقان.

وقال كوستونيتشا للصحفيين بعد محادثات مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ومسؤولين آخرين في بروكسل إن الرؤى التي يطرحها مسؤولون في بلدان أخرى بشأن الإعلان من جانب واحد عن استقلال كوسوفو تشكل تهديدا لبلاده أيضا، مؤكدا أن بلغراد مستعدة لمنح حكم ذاتي واسع لألبان كوسوفو لكن ضمن حدود صربيا.

من جهته دعا سولانا جميع البلدان المعنية بالأزمة بعدم الإدلاء بتصريحات تعرض المفاوضات الخاصة بالإقليم للخطر، دون أن يشير صراحة إلى واشنطن. غير أن سولانا شدد في الوقت نفسه على ضرورة ألا تستمر هذه المفاوضات إلى ما لا نهاية.

أما رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو فقد ناشد قادة صربيا وكوسوفو للعمل بطريقة بناءة وإبداء أكبر قدر ممكن من المرونة أثناء مفاوضاتهم المرتقبة في لندن الأسبوع القادم وفي مقر الأمم المتحدة في نيويورك نهاية الشهر الجاري، مؤكدا أن الحوار السياسي هو السبيل الوحيد للوصول إلى تسوية دائمة لهذه القضية.

تعهد
وفي سكوبيا تعهد رئيسا مقدونيا والجبل الأسود بالعمل على إيجاد حل لمسألة إقليم كوسوفو يصون الاستقرار الإقليمي.

وقال الرئيس المقدوني برانكو كرفينكوفسكي للصحفيين في سكوبيا إنه اتفق مع رئيس الجبل الأسود فيليب فويانوفيتش على دعم حل أزمة كوسوفو عبر تشجيع محادثات مباشرة بين بلغراد وبريشتينا وعلى نحو لا يعرض سيادة بلاده للخطر.

وشاطر فويانوفيتش نظيره المقدوني الرأي بالقول إن السبيل الأفضل هو إيجاد حل قابل للتطبيق لا يعرض الاستقرار الإقليمي للخطر.

وتتولى الأمم المتحدة إدارة كوسوفو منذ انتهاء النزاع بين القوات الصربية والانفصاليين الألبان عامي 1998 و1999، وشكلت المنظمة الدولية ترويكا دبلوماسية تضم أميركا وروسيا والاتحاد الأوروبي لإيجاد حل للوضع النهائي للإقليم.

المصدر : أسوشيتد برس