15 قتيلا في هجوم انتحاري غربي باكستان
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 18:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 18:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ

15 قتيلا في هجوم انتحاري غربي باكستان

هجوم سابق في بيشاور أدى لإصابة 17 شخصا (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر رسمية باكستانية أن 15 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من عشرين آخرين بجروح بينهم عناصر من الشرطة وقوات الأمن في هجوم انتحاري بمدينة ديره إسماعيل خان شمالي غربي باكستان.

وقالت الشرطة إن الانتحاري فجر نفسه في موقف للسيارات عندما كانت قوات الأمن تسعى إلى اعتقاله.

اشتباكات بوزيرستان
وفي تطور سابق اليوم قالت مصادر عسكرية باكستانية إن قوات الجيش قتلت سبعة أشخاص من مؤيدي طالبان في منطقة وزيرستان القبلية الحدودية مع أفغانستان, حيث يحتجز نحو 240 من الجنود.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات التي اندلعت أمس استمرت عدة ساعات بعد هجوم مضاد شنه مسلحون من المناطق القبلية بجنوب وزيرستان واستهدف مدرسة استخدمتها قوات الأمن كمعسكر لها.

كما قتل جنديان وأربعة مسلحين وأحد القرويين في منطقة مكين بوزيرستان التي شهدت اشتباكات مماثلة.

في هذه الأثناء أشارت مصادر إعلامية باكستانية إلى استمرار المفاوضات لإطلاق الجنود المحتجزين, ونفت تقارير تحدثت في وقت سابق عن بدء الإفراج عنهم.

ويطالب المسلحون بإطلاق سراح 15 من زملائهم وانسحاب الجيش الباكستاني من وزيرستان, مقابل الإفراج عن الجنود المحتجزين منذ مطلع أغسطس/آب الماضي.

زيني ومشرف
من جهة ثانية طالب الرئيس السابق للقيادة المركزية الأميركية الجنرال أنتونى زينى الولايات المتحدة بدعم من وصفه برجل أميركا في باكستان وهو الرئيس برويز مشرف.

وقال زينى في مقال بصحيفة واشنطن بوست إن الولايات المتحدة كانت تجد من الرئيس الباكستانى "كل تعاون وتجاوب في كل الأوقات منذ بداية الحملة على الإرهاب".

كما ذكر زينى أن الولايات المتحدة ربما تنتقد بعضا من قرارات مشرف السياسية غير الديمقراطية وكذا فشله في منع قيادات القاعدة من أن تجد لنفسها موطئ قدم في المنطقة الحدودية الملاصقة لأفغانستان, "لكن واشنطن لن تجد حليفا كاملا أو معصوما".

المصدر : الجزيرة + وكالات