حزب الرابطة الإسلامية في باكستان ارتبط بنواز شريف لمدة طويلة (رويترز-أرشيف)

شفيق شقير

تأسس حزب الرابطة الإسلامية لعموم الهند عام 1906 في داكا (عاصمة بنغلاديش حاليا) وانتسب إليه محمد علي جناح عام 1913 واستطاع أن يقوده في الأربعينيات نحو المطالبة بالتمييز بين أمة الهندوس وأمة المسلمين، وهو الطرح الذي انتهى به بإعلان دولة للمسلمين الهنود على أرض باكستان.

وبهذا انتقل الحزب بعراقته وبما يمثله من تاريخ إلى مسلمي باكستان، ولكنه تشتت وانفرط عقده باستلام الجنرال أيوب خان الحكم عام 1958 حيث إن الأخير أعلن الحكم العسكري وحل الأحزاب.

ولا يزال اسم "حزب الرابطة الإسلامية" جذابا للشعب الباكستاني وينتسب حاليا العديد من السياسيين لهذا الاسم، ويعد نواز شريف من أبرزهم، والجنرال برويز مشرف آخرهم، وفي العادة يضاف لاسم الحزب اسم أو حرف يدل على الجناح الذي يمثله.

وقد برز اسم الرابطة الإسلامية جناح نواز شريف عام 1993، وفاز شريف تحت هذا الاسم برئاسة الوزراء عام 1997، ولكنه لم يتم ولايته حيث انقلب عليه الجنرال برويز مشرف عام 1999.

وحدد شريف أهدافا عامة لحزبه تتعلق بالمواطنة وسيادة القانون وحفظ الحريات والديمقراطية مع التأكيد على الثوابت التي قامت عليها باكستان، إضافة إلى تقديمه لرؤية في كيفية مواجهة المستقبل.

ومن الناحية الواقعية يعتبر حزب الرابطة جناح نواز شريف حزبا يمثله شخصيا، ويساعده في قيادته أخوه شهباز. وفي الشارع الباكستاني والأروقة السياسية كل ما يوجه إلى هذه الأسرة من اتهامات يعتبر اتهامات للحزب نفسه.

وفد تعرض نواز شريف أثناء فترة حكمه لاتهامات من خصومه بالفساد والرشوة سواء في الولاية الأولى (1990-1993) التي خاضها تحت راية تحالف من مجموعة أحزاب، أو الفترة الثانية (1997-1999) التي خاضها باسم الرابطة، وقد جمعها له خصومه كأوزار لحزبه.

حزب جديد
ويحظى حزب الرابطة جناح نواز في العادة بدعم أصحاب المصانع بالدرجة الأولى لأن نواز نفسه من أرباب المصانع. ويتناقض الحزب في توجهاته إلى حد كبير مع غريمه التقليدي حزب الشعب بزعامة بينظير بوتو، الذي يعتبر أكثر قربا من ملاك الأراضي والإقطاعيين.

وبسبب الضغوط التي يتعرض لها حزب نواز شريف من السلطة القائمة فقد تركه بعض أصدقائه القدامى ولا يستبعد أن يستمر في خسارة بعض مؤيديه خاصة أن الجنرال برويز مشرف  دعم عام 2001 إنشاء حزب باسم "الرابطة الإسلامية جناح قائد أعظم"، نسبة لمؤسس دولة باكستان ومؤسس الرابطة في باكستان محمد علي جناح.

واستعان مشرف بهذا الحزب ليضعف نواز شريف. وقد أيد الحزب الجديد الجنرال مشرف في انتخابات عام 2002 التي أضفت الشرعية على حكمه.

المصدر : الجزيرة