طالبان تتوعد بهجوم يشمل كل أفغانستان خلال رمضان
آخر تحديث: 2007/9/12 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن مصادر أمنية: العراق يحشد قواته قرب خط أنابيب كردي لتصدير النفط
آخر تحديث: 2007/9/12 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/1 هـ

طالبان تتوعد بهجوم يشمل كل أفغانستان خلال رمضان

هجمات طالبان الانتحارية تسارعت وتيرتها مؤخرا (رويترز-أرشيف)

توعدت حركة طالبان بشن هجوم شامل في كل بقاع أفغانستان بمناسبة حلول شهر رمضان أطلقت عليه اسم "النصرة". وقال المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي إن الملا برادر آخوند الذي أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية قبل أيام مقتله في قصف جوي في هلمند هو الذي سيبدأ الهجوم.

كانت طالبان قد ردت على دعوة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للحوار باشتراط خروج القوات الأجنبية، أو إعلان عزمها الخروج من أجل فتح حوار مع الحكومة.

في غضون ذلك قتل 26 شخصا, وأصيب 45 آخرون في تفجيرين انتحاريين متزامنين في ولاية هلمند جنوب أفغانستان.

وقال غلام شاه مسؤول الشرطة في ولاية هلمند إن التفجيرين استهدفا مجموعة من رجال الشرطة في منطقة تسوق في حي غيرشك الذي يوصف بأنه معقل لمقاتلي طالبان.

كما قال مصدر أمني إن التفجيرين كانا يستهدفان ضباط شرطة، ونفذهما مهاجمان انتحاريان مترجلان. وفي وقت سابق أكدت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 27  شخصا على الأقل وجرح 57 آخرين معظمهم من المدنيين في هجوم قالت إنه كان يستهدف مسؤولا في شرطة هلمند.

يشار إلى أن هذا الهجوم يعد واحدا من أعنف العمليات الانتحارية التي نفذت هذه السنة بعد عملية 17 يوليو/تموز التي أوقعت 35 قتيلا في كابل.

وقد أفادت دراسة نشرتها بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان نهاية الأسبوع الماضي أن العمليات الانتحارية شهدت زيادة ملحوظة منذ 2006، مشيرة إلى أن معظم منفذيها انتحاريون شباب أتوا من باكستان.

وفي 2006 نفذت 123 عملية انتحارية مقابل 103 حتى نهاية أغسطس/آب 2007 حسبما كشفت الدراسة. وقد وقعت 17 عملية من هذا النوع في 2005 وخمس عمليات فقط من 2001 إلى 2005.

كما قتل أكثر من سبعة آلاف شخص منذ أوائل عام 2006 في سلسلة من المواجهات والكمائن والتفجيرات الانتحارية شبه اليومية.
المصدر : الجزيرة + وكالات