أغلبية الإسرائيليين متشائمة لمفاوضات عباس وأولمرت
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ

أغلبية الإسرائيليين متشائمة لمفاوضات عباس وأولمرت

الحكومتان الإسرائيلية والفلسطينية لا تحظيان بثقة الإسرائيليين (الفرنسية)

وديع عواودة-حيفا

كشف استطلاع إسرائيلي اليوم الاثنين أن أغلبية الإسرائيليين تستبعد سلاما مع الفلسطينيين نتيجة ضعف الحكومتين في تل أبيب ورام الله.

وأشار مركز تامي شطاينتس لأبحاث السلام التابع لجامعة تل أبيب في الاستطلاع الذي يحمل عنوان (مقياس السلام) إلى أن 49.5% من الإسرائيليين يرون أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت استأنف الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من أجل ترميم صورته قبيل نشر التقرير النهائي للجنة التحقيق بالحرب على لبنان قريبا.

احتمالات ضئيلة
وحسب أرقام الاستطلاع فإن 84% يرون أن عباس أضعف من أن يوقع اتفاق سلام، فيما رأى 73% أولمرت على هذا الضعف، خاصة إذا شمل تنازلات جدية ويرى 60% منهم أن احتمالات نجاح هذه اللقاءات ضئيلة.

"
55% رأوا أن التناقضات الجوهرية بين المصالح الوطنية للإسرائيليين والفلسطينيين تشكل عائقا دون التقدم في مسيرة السلام
"
وقال55% من المستجوبين إنه علاوة على عجز الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية، فإن التناقضات الجوهرية بين المصالح الوطنية للشعبين، تشكل عائقا دون التقدم في مسيرة السلام، فيما ينسب33% منهم ذلك إلى إصرار الجانبين بعدم تقديم التنازلات المطلوبة.

ويعارض 52% من الإسرائيليين مفاوضة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من أجل التوصل لوقف إطلاق نار رغم "عقم" الاتصالات مع عباس، فيما يؤيد 42% منهم ذلك.

ويوضح الاستطلاع أن هناك فرقا واضحا بين مواقف اليمين واليسار حيث يؤيد 62% من أنصار حزب العمل و66% من أنصار ميرتس مفاوضة حماس فيما تعارض أغلبية أنصار أحزاب اليمين إدارة مثل هذه المفاوضات.

حملة على غزة
ويؤيد 69% من الإسرائيليين -بحسب الاستطلاع الذي شمل 589 شخصا، وأشرف عليه الباحثان بروفسور إفرايم ياعر وبروفسور تمار هارمن- القيام بحملة برية واسعة على قطاع غزة إزاء استمرار تساقط صواريخ القسّام.

69% من الإسرائيليين يؤيدون عملية واسعة بغزة (الفرنسية-أرشيف)
ونوه معدو الاستطلاع إلى أن 67% من مؤيدي حزب  ميرتس اليساري يبررون مثل هذه الحملة التي تحظى بإجماع من مختلف الأحزاب الإسرائيلية.

وأوضح الاستطلاع أن 60% من أنصار الحزب الحاكم -كاديما- يقرون بضعف حكومة أولمرت وبردائتها، ولفت إلى أن ذلك يفسر الحقيقة أن أغلبية الإسرائيليين (52%) يعتقدون أنه من المفيد للدولة أن تقوم لجنة فينوغراد -لجنة التحقيق بالعدوان على لبنان- بنشر كافة استنتاجاتها النهائية بأقرب فرصة.

وأشار الاستطلاع الذي أجري في أغسطس/آب الماضي أن57% من الإسرائيليين لا يعتقدون أن حربا ستنشب بين إسرائيل وسوريا رغم التوترات والتجاذبات بين البلدين مؤخرا، مقابل 29% يرون احتمالا حقيقيا بنشوبها فيما يرى42.5% أنهما سيشرعان بمفاوضات سياسية مستقبلا.

المصدر : الجزيرة