طالبان تنفي تسلم فدية مالية لإنهاء أزمة الرهائن الكوريين
آخر تحديث: 2007/9/1 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/1 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/19 هـ

طالبان تنفي تسلم فدية مالية لإنهاء أزمة الرهائن الكوريين

طالبان قالت إنها حققت مكاسب عسكرية وسياسية من وراء أزمة الرهائن (الفرنسية)

نفت حركة طالبان تلقيها أي فدية مالية مقابل الإفراج عن الرهائن الكوريين الجنوبيين, لكنها تعهدت بمزيد من عمليات الخطف.
 
وقال المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي لمراسل الجزيرة إن الأنباء التي تحدثت عن تسلم حركته مبلغ 20 مليون دولار مقابل إطلاق الرهائن مجرد دعاية حكومية للإساءة لسمعة طالبان.
 
كما أفاد المراسل بأن الحركة أكدت أنها حققت مكاسب أكثر من مجرد فدية مالية, من أبرزها تمكنها من فصل أحد حلفاء الولايات المتحدة بسحب القوات الكورية من أفغانستان, إضافة إلى المكسب السياسي عبر تواصلها مع العالم الخارجي خاصة مع الإندونيسيين الذين دخلوا على خط الوساطة بين سول والحركة.
 
نفي كوري
ويأتي نفي طالبان بعد يوم من نفي حكومة سول دفع أي فدية مقابل الإفراج عن رهائنها, وقالت إنها تعهدت بسحب قواتها من أفغانستان قبل نهاية العام الحالي.
 
كما تعهدت سول بوقف الحملات التبشيرية التي تعمل في أفغانستان, كجزء من الاتفاق مع طالبان التي أسقطت مطلبها بإطلاق سراح سجناء لها بالسجون الأفغانية.

وكانت وكالة رويترز نقلت في وقت سابق عمن وصفته بالقيادي البارز في طالبان أن حركته تقلت الفدية مقابل الإفراج عن 19 رهينة كوريا.
 
وأضاف القيادي أن المبلغ سيخصص لشراء أسلحة وتجديد شبكة اتصالاتنا وشراء عربات لتنفيذ المزيد من الهجمات الانتحارية.
 
توعد
وكان المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي توعد أمس بخطف مزيد من الرهائن كونه "الأكثر نجاحا في تحقيق أهدافها".
 
وغادر الكوريون الـ19 المفرج عنهم كابل إلى دبي على متن طائرة للأمم المتحدة استأجرتها سول. ومن المتوقع أن يصلوا إلى وطنهم في وقت مبكر من صباح الأحد حسب بيان للخارجية الكورية.

وقتلت طالبان في وقت سابق رهينتين ذكرين وأفرجت عن امرأتين كبادرة حسن نوايا في بداية الأزمة.
المصدر : الجزيرة + وكالات