رفضت تايوان بشدة تصريحات مسؤول كبير في البيت الأبيض قال فيها إنها ليست مؤهلة للانضمام للأمم المتحدة.

وكان مدير الشؤون الآسيوية في مجلس الأمن القومي الأميركي دينس وايلدر وصف في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض الخميس خطة تايوان لإجراء استفتاء على عضوية الأمم المتحدة بأنها "مربكة".

وتعتبر واشنطن أن جزيرة تايوان ليست دولة من الناحية الرسمية ولا يمكنها الحصول على عضوية المنظمة الدولية.

وأضاف المسؤول الأميركي أن سعي تايوان لتنظيم الاستفتاء "يضيف المزيد من التوتر إلى العلاقات الإقليمية".

وردت وزارة الخارجية التايوانية على تصريحات وايلدر قائلة إن وضع الجزيرة كدولة لا يمكن إنكاره.

وقالت الوزارة في بيان صدر في ساعة متأخرة من يوم الجمعة إن "تايوان دولة مستقلة ذات سيادة لا مراء في ذلك، ولن تغير تصريحات مسؤول في دولة أجنبية هذه الحقيقة".

ومن جهته قال الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي في تايوان لين تشيا لونغ "نتمنى أن تحترم الولايات المتحدة اتجاه الرأي العام التايواني وألا تخضع لضغوط الاشتراكيين الصينيين".

وكانت الأمم المتحدة -التي طردت تايوان في العام 1971 لصالح بكين بموجب سياسة "صين واحدة"- رفضت أحدث طلب تقدمت به الجزيرة في الشهر الماضي.

ويرى المتتبعون أنه من الصعب انضمام تايوان إلى الأمم المتحدة من الناحية الفعلية، لأن الصين من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وتتمتع بحق النقض (الفيتو).

وتعتبر الصين أن تايوان -التي تتمتع بحكم ذاتي- جزء من أراضيها وليست دولة مستقلة، وهددت باستعمال القوة لمنع أي خطوات نحو الاستقلال الرسمي للجزيرة عنها.

المصدر : وكالات