خطف 16 جنديا ومشرف يرفض دعوات لإعلان الطوارئ
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ

خطف 16 جنديا ومشرف يرفض دعوات لإعلان الطوارئ

دورية منتصف الشهر الماضي قرب موقع هجوم انتحاري شمال وزيرستان(الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في باكستان إن مسلحين خطفوا 16 جنديا باكستانيا عندما كانوا عائدين إلى قاعدتهم في منطقة جندولا في جنوب وزيرستان.

كما أعلن الجيش أنه قتل عشرة مسلحين على متن شاحنتين وسيارتين هربوا من قصف جوي في شمال وزيرستان.

وجاءت عملية الاختطاف حلقة في مسلسل هجمات تصاعدت، خاصة في شمال وزيرستان منذ اقتحام المسجد الأحمر في إسلام آباد، مخلفة أكثر من 360 قتيلا سقطوا في شهر واحد, وتصاعدت معها تكهنات بإمكانية فرض حالة الطوارئ, وإن تحدث مسؤولون عن رفض الرئيس برويز مشرف لذلك.

ووصف رئيس الحزب الحاكم "الرابطة الإسلامية"  شجاعت حسين اليوم ما تردد عن احتمال فرض الطوارئ بشائعات, فيما قال وزير الإعلام محمد علي دوراني "من وجهة نظر الرئيس فإنه ليس هناك حاجة في الوقت الراهن لفرضها".

الداخل والخارج
وكانت مصادر في الرئاسة أعلنت في وقت سابق أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف يفكر في فرض الطوارئ لمواجهة "مخاطر داخلية وخارجية".

وقال حينها نائب وزير الإعلام طارق عظيم خان إن "الظروف توفرت كي يتم إعلان حالة الطوارئ بموجب ما ينص عليه الدستور", وزادت الشائعات بعد قرار مشرف بعدم المشاركة في اجتماع المجلس القبلي الأعلى للقبائل الباكستانية والأفغانية في كابل, وأناب عنه رئيس الوزراء شوكت عزيز.

مشرف وإلى يمينه عزيز في اجتماع أمني الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

وجاء قرار مشرف الرافض للطوارئ في ختام اجتماع في بلدة راولبندي بكبار الوزراء ومسؤولي الحزب الحاكم, حيث رفض الرئيس اقتراحا لحلفائه السياسيين بإعلانها.

وذكرت مصادر صحفية أن إعلان الطوارئ كان سيجدد مواجهة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري ومشرف بشأن المسوغات القانونية للخطوة.

وقالت زعيمة حزب الشعب المعارض التي تعيش في لندن بي نظير بوتو إن "حالة الطوارئ ستكون شيئا سيئا لبلد يتطلع إلى ديمقراطية أكبر".

اتصال من واشنطن
وحسب مسؤول في الخارجية الأميركية لم يكشف عن هويته، هاتفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مشرف أمس لربع ساعة, بعد ظهور الشائعات عن احتمال فرض حالة الطوارئ.

وأكد الناطق باسم الخارجية شون مكورماك الاتصال, لكنه لم يشأ الإفصاح عن مضمونه, مكتفيا بالقول إن "القرارات التي تخص مستقبل باكستان السياسي سيتخذها الباكستانيون".

من جهة ثانية ذكرت قنوات تلفزيونية أن مشرف يعتزم اتخاذ خطوة من شأنها تأجيل انتخابات عامة مقررة في ديسمبر/كانون الأول أو يناير/كانون الثاني القادمين.

وفي السياق دعا الرئيس الأميركي جورج بوش مشرف إلى تنظيم انتخابات حرة ونزيهة, وهي انتخابات تقول المعارضة إن مشرف يريد أن يضمن أولا قبل تنظيمها إعادة انتخابه لولاية جديدة على يد البرلمان الحالي, مع المحافظة على منصب قائد الجيش.

وحث بوش الرئيس الباكستاني مجددا على التحرك ضد القاعدة وطالبان, قائلا "إنني أتوقع منه تعاونا تاما في تبادل المعلومات".

المصدر : الجزيرة + وكالات