الجولة الأولى انتهت بفوز حزب العمل الذي يتزعمه الرئيس ساسو نغيسو (الفرنسية-أرشيف)
بدأ الناخبون في الكونغو برازافيل الإدلاء بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي وصفت بأنها مثيرة للجدل بعد أن شككت المعارضة ومراقبون دوليون في قدرة السلطة على تجاوز "حالة الفوضى" التي سجلت في الدورة الأولى التي فاز فيها حزب العمل الرئاسي.

وقد حاولت الحكومة الكونغولية طمأنة الناخبين بعد الفوضى التي شهدتها الدورة الأولى في 24  يونيو/حزيران واضطرت السلطات للدعوة إلى انتخابات جزئية جرت في الثامن والخامس عشر من يوليو/تموز.

ويختار الناخبون 84 نائبا من أصل 137 في الجمعية الوطنية.

وكانت المعارضة انتقدت الدورة الأولى في 24 يونيو/حزيران, وقالت إن الفوضى ميزتها, بينما تحدث مراقبون أفارقة عن "ثغرات" في التنظيم بينها "إسقاط ناخبين من اللوائح الانتخابية" و"تسجيل عدد كبير من الناخبين الذين لا يملكون بطاقات انتخابية".

وكان حزب العمل الكونغولي -الذي يتزعمه الرئيس دينس ساسو نغيسو وحلفاؤه- قد فاز بخمسين من أصل 53 مقعدا جرى التنافس عليها في الدورة الأولى بينما فاز الحزب المعارض الاتحاد الأفريقي للديمقراطية الاجتماعية بثلاثة مقاعد.

المصدر : الفرنسية