هجوم انتحاري بقندهار وإقرار بسقوط مدنيين في هلمند
آخر تحديث: 2007/8/5 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/5 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/22 هـ

هجوم انتحاري بقندهار وإقرار بسقوط مدنيين في هلمند

قندهار شهدت هجمات عديدة استهدفت القوات الدولية والأفغانية (الفرنسية-أرشيف)

قتل مدنيان أفغانيان في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف رتلا من القوات الأجنبية غرب مدينة قندهار جنوب البلاد، وفق ما ذكرته مصادر الشرطة.
 
وقال قائد شرطة قندهار الجنائية رحمة الله خان إن أربعة مدنيين جرحوا في الهجوم الذي وقع على الطريق السريع على بعد 10 كلم من قندهار، موضحا أن الانتحاري لقي حتفه أيضا.
 
وأسفر التفجير أيضا عن تدمير ثلاثة محلات تجارية وسيارتين مدنيتين ودراجة نارية تصادف وجودها في المكان.
 
وقد أكدت القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وقوع الهجوم، دون ورود تقارير عن سقوط إصابات. وأشارت مصادر صحفية في موقع الحدث إلى إصابة طفيفة تعرضت لها إحدى عربات الرتل.
 
وفي هجوم آخر قتل أربعة من أفراد الشرطة الأفغانية وأصيب خمسة آخرون في انفجار عبوة ناسفة يعتقد أن طالبان زرعتها واستهدفت دوريتهم في ولاية كونر شرقي البلاد، وفق ما ذكره قائد شرطة الولاية عبد الجليل جلال.
 
كما نقل مراسل الجزيرة في كابل عن مصادر طالبان إحباطها هجوما للقوات الأجنبية في إحدى مديريات ولاية غزني وتدميرها آليتين عسكريتين.
 
إقرار بمقتل مدنيين
جرحى من هلمند يتلقون العلاج
في مستشفى قندهار (الفرنسية)
على صعيد آخر أقرت مصادر رسمية أفغانية وعسكرية غربية بسقوط "عدد محدود جدا" من الضحايا المدنيين في الغارة الجوية التي قال التحالف الغربي إنها استهدفت قياديين بارزين في حركة طالبان بمديرية باغران في ولاية هلمند الخميس.
 
وقالت القوات البريطانية إن 17 شابا بالغا وطفلا في الثامنة من عمره
نقلوا إلى مستشفى لشكرغاه عاصمة الولاية، في حين ذكرت وزارة الدفاع الأفغانية أن نحو 40 رجلا نقلوا إلى المستشفى في مدينة قندهار المجاورة. وأشار المتحدث البريطاني تشارلي مايو إلى أن "من اللافت للنظر عدم سقوط ضحايا من الإناث".
 
من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد ظاهر عظيمي في مؤتمر صحفي بكابل اليوم إن الحكومة كانت تراقب المنطقة المستهدفة منذ صباح الثاني من أغسطس/ آب الجاري، مشيرا إلى تجمع مجموعة كبيرة من الرجال المسلحين لمشاهدة إعدام ستة أفغان متهمين بالتعاون مع الحكومة.
 
وأوضح المتحدث أن نحو ستة من القادة البارزين في طالبان -بينهم القائد العسكري الملا منصور داد الله- كانوا من بين المجتمعين. وأكد أن بعض قادة طالبان وعددا من المقاتلين الأجانب في طالبان قتلوا في الغارة، ولكن لم يتضح ما إذا كان داد الله بينهم.
 
وأضاف "تفيد مصادرنا أن 150 قتلوا.. ربما أقل، ولكن ليس أكثر من ذلك.. إذا وقع ضحايا من بين المدنيين فإنه محدود ولن يتجاوز عشرة".
 
نفي طالبان
ونفى المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف أحمدي مقتل قائد الحركة بولاية هلمند جنوبي أفغانستان في القصف الجوي الذي خلف عشرات القتلى وفق روايات شهود عيان وعدد من المسؤولين المحليين.
 
كابل قالت إن من بين قادة طالبان
المستهدفين في هلمند الملا منصور داد الله (أرشيف)
وجاء هذا النفي بعدما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية مقتل ثلاثة قياديين من طالبان -بينهم قائد الحركة في هلمند الملا رحيم- في الغارات.
 
وقد نَقل مراسل الجزيرة عن النائبة في البرلمان الأفغاني عن ولاية هلمند ناز بروار قولها إن أكثر من 200 شخص قُتلوا خلال القصف.
 
وتحدثت طالبان عن 200 قتيل وجريح بينهم نساء وأطفال, وهي رواية قريبة من روايات عدد من الشهود ومسؤولين أفغان أشاروا إلى سقوط قتلى من طالبان والمدنيين.
 
وتأتي الغارات قبل لقاء في كامب ديفد خلال أيام بين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي سبق له إدانة "لا مبالاة" القوات الأجنبية بحياة الأفغان، وبين الرئيس الأميركي جورج بوش الذي أكد أمس أنه "راض تمام الرضا" عن مساعي الجيش الأميركي لتجنيب المدنيين الضرر في عملياته.
المصدر : الجزيرة + وكالات