مجلس حكام الوكالة يعقد اجتماعا بخصوص إيران الشهر المقبل (رويترز-أرشيف)

وصف تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تم تسريبه إلى وسائل الإعلام، موافقة إيران الأيجابية للرد على بعض القضايا الأساسية المتصلة ببرنامجها النووي ، بأنها خطوة هامة للأمام، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنها يتعين عليها القيام بخطوات إضافية لتطمين المجتمع الدولي.

 

وجاء في التقرير أيضا أن برنامج تخصيب اليورانيوم يعمل بمستوى أقل وأنه لا يزال بعيدا عن انتاج الوقود النووي بكميات كبيرة.

 

وأقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير رسمي صدر الخميس في العاصمة النمساوية فيينا أن إيران، كما أعلنت يوم الاثنين الماضي، قدمت توضيحات هامة حول اختباراتها السابقة على مادة البلوتونيوم.

 

وكانت هذه النقطة هي واحدة من النقاط العالقة في المباحثات الجارية بين الوكالة وإيران والتي دفعت مجلس الأمن الدولي لإصدار قرارين بفرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

 

هاينونين خلال زيارته الأخيرة لطهران (رويترز-أرشيف)
واضافة الى مسألة البلوتونيوم، تطالب الوكالة إيران بتقديم المزيد من الإيضاحات حول عمليات تخصيب اليورانيوم وضرورة تسليم وثائق تتحدث عن استخدام عمليات التخصيب لأغراض عسكرية، هو ما نفته طهران في أكثر من مناسبة مشددة على ما تسميه الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

 

بيد أن التقرير أكد استمرار إيران في عمليات تخصيب اليورانيوم مما يعكس تحديها  للمطالب الدولية بوقفه،  مشيرا في الوقت نفسه إلى أن عمليات التخصيب أو الإجراءات الأخرى المرتبطة ببناء مفاعل للمياه الثقيلة تسير بإيقاع بطئ ولا تزال بعيدة عن إنتاج الوقود النووي بكميات كبيرة.

 

إطار زمني
ومن المتوقع أن تناقش الدول الأعضاء في مجلس حكام الوكالة التقرير خلال الاجتماع القادم في 10 سبتمبر/ أيلول المقبل مع العلم أن طهران والوكالة الدولية توصلتا في 21 أغسطس/آب الجاري إلى اتفاق يحدد إطارا زمنيا يلزم السلطات الإيرانية المعنية بتقديم المزيد من الأجوبة في مهلة أقصاها نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

 

وفي هذا الإطار قال نائب مدير الوكالة الدولية أوللي هاينونين، الذي أشرف على توقيع الاتفاق خلال زيارته الأخيرة لطهران، إن ما جرى حتى الآن يعد خطوة هامة قياسا إلى التجارب السابقة مع الحكومة الإيرانية بخصوص ملفها النووي.

 

بيد أنه وفي الوقت نفسه شدد على ضرورة التزام إيران بجميع تعهداتها فيما يخص تقديم جميع المعلومات التي تحتاجها الوكالة من أجل توضيح النقاط الغامضة في البرنامج النووي الإيراني. 

المصدر : وكالات