موقع حكومي في قمة جبل في ضواحي وانا أهم بلدات جنوب وزيرستان (رويترز-أرشيف)

قال الجيش الباكستاني إنه عثر على مئة من جنوده كان يعتقد أنهم خطفوا في جنوب وزيرستان بعد أن فقدوا الاتصال بقيادتهم.
 
وقال الجنرال وحيد أرشد لوكالة الأنباء الفرنسية إن قافلة عسكرية حادت عن الطريق الرئيسي واحتمت بواد من عاصفة, وطوقها قرويون اعتقدوا أن الجنود يحضرون لهجوم, وهو ما وتر الموقف.
 
وأضاف الجنرال أرشد أنه يأمل أن يعود الجنود إلى قاعدتهم صباح اليوم.
غير أن مراسل الجزيرة نقل عن الزعيم القبلي صالح شاه قوله إن السلطات طلبت منه اجتماعا قبليا لتأمين إطلاق الجنود المختطفين.

وكان مسؤولو استخبارات في جنوب وزيرستان قالوا في وقت سابق إنه يبدو أن القافلة التي كانت في طريقها من بلدة وانا إلى لادها سقطت في كمين.
 
وأفرج مسلحون يعتقدون أنهم مقربون مما يعرف بطالبان باكستان الثلاثاء الماضي عن 18 جنديا وعن مسؤول حكومي اختطفوا بداية الشهر, لكنهم أعدموا جنديا آخر وصوروا العملية.
 
اتفاق سلام
ووقعت قبائل جنوب وزيرستان اتفاق سلام مع الحكومة, صمد عكس اتفاق مماثل في شمال وزيرستان انهار الشهر الماضي.
 
ويقول الجيش إن 310 أشخاص قتلوا في شهر من المواجهات بين الجيش والمسلحين، وقد ازدادت المواجهات خاصة في شمال غرب باكستان بعد اقتحام المسجد الأحمر في إسلام آباد الشهر الماضي.
 
وتردد حديث الشهر الماضي عن نية الرئيس الباكستاني برويز مشرف في فرض حالة الطوارئ بسبب تدهور الوضع الأمني وارتفاع وتيرة الهجمات  التي تضاف إلى ضغط سياسي كان يواجهه من خصومه السياسيين والمحكمة العليا التي انتصرت لكبير القضاة افتخار شودري, وقبلت النظر في دعوى تطعن في بقائه قائدا للجيش.

المصدر : وكالات