العثور على مواد كيماوية خطرة بمبنى للأمم المتحدة بنيويورك
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 05:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 05:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ

العثور على مواد كيماوية خطرة بمبنى للأمم المتحدة بنيويورك

أعضاء في فرق التفتيش عن الأسلحة العراقية أثناء تفقدهم لإحدى المنشآت في بغداد قبل الغزو الأميركي للعراق (رويترز-أرشيف)

عثر موظفون في مبنى تابع للأمم المتحدة بمدينة نيويورك على عبوات صغيرة تحوي مواد كيماوية خطرة كان مفتشو المنظمة الدولية قد نقلوها من العراق قبل عشر سنوات، بحسب ما ذكرت نائبة المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي الخميس.

 

وقالت أوكابي في تصريح لوسائل الإعلام إن موظفين في فريق الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة الكيماوية العراقية هم من عثروا على العبوات أثناء إغلاق المكتب.

 

وأضافت أن الموظفين وجدوا زجاجات صغيرة تحتوي على كميات قليلة لمواد سائلة من بينها مادة الفيوسجين الخطرة.

 

يشار إلى أن الفيوسجين، وهو مادة كيماوية سامة تستخدم في صناعة المبيدات الحشرية والمواد البلاستيكية، كان يعرف خلال الحرب العالمية الأولى كسلاح كيمياوي يسبب الاختناق.

 

وذكرت أوكابي أن عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي شاركوا في عملية إزالة هذه العبوات قبل أن تبدأ عملية مسح المكان للتأكد من خلوه من الأبخرة السامة، مشيرة إلى أن المواد لم تشكل أي خطر يذكر على سلامة العاملين.

 

وفي بيان منفصل قال فريق التفتيش والتحقق من الأسلحة التابع للأمم المتحدة (يونموفيك) إن التحقيقات كشفت أن هذه العبوات أحضرت من العراق عام 1996 بعد اكتشافها مخزنة في مصنع المثنى.

 

 

يذكر أن فرق التفتيش (يونموفيك) التابعة للأمم المتحدة شكلت عام 1999 للتحقق من تدمير العراق لترسانة أسلحته في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، وتم حلها رسميا بقرار من مجلس الأمن الدولي في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات