الهجوم على مطار غلاسكو تسبب في رفع درجة التأهب الأمني ببريطانيا (رويترز-أرشيف)
قالت الشرطة البريطانية إن أحد المشتبه بهم الذين اعتقلوا بعد الهجوم الفاشل على مطار غلاسكو بأسكتلندا يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي، قد توفي في المستشفى.

وكان كفيل أحمد (27 عاما) أحد شخصين في سيارة جيب محملة بالوقود ارتطمت بالأبواب الأمامية للمطار واشتعلت فيها النيران.

وقد توفي أحمد -وهو مهندس هندي- في وقت متأخر من يوم الخميس في المستشفى الذي نقله إليه بعد إصابته بحروق بالغة.

يذكر أنه في اليوم السابق على حادث السيارة الجيب في مطار غلاسكو، عثرت الشرطة على سيارتين في وسط لندن تحملان عبوات للغاز والبنزين ومسامير ولكنها لم تنفجر.

وقالت الشرطة إن الحادثين كانا جزءا من مخطط للقاعدة حيث رفعت بريطانيا درجة التأهب الأمني إلي مستوى "حرج" لبضعة أيام, وشكل ذلك تحديا مبكرا لغوردون براون بعد أيام قليلة من توليه منصب رئيس الوزراء خلفا لتوني بلير.

المصدر : وكالات