لجنة أمنية أميركية إيرانية وبحث الدور الأممي بالعراق
آخر تحديث: 2007/8/4 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/4 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/21 هـ

لجنة أمنية أميركية إيرانية وبحث الدور الأممي بالعراق

سعي أميركي متواصل لحث إيران على دعم الجهود الأمنية بالعراق (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت مصادر متطابقة أن خبراء من الولايات المتحدة وإيران والعراق سيجتمعون الأسبوع المقبل ببغداد لبحث تشكيل لجنة أمنية ثلاثية.
 
ويتزامن ذلك مع توجه مجلس الأمن الدولي نحو الموافقة على قرار أميركي بريطاني لتوسيع دور الأمم المتحدة بالعراق.
 
وأوضح سفير إيران ببغداد حسن كاظمي قمي أن "اجتماعا على مستوى الخبراء سيعقد الأسبوع المقبل من أجل تحديد الإطار الذي ستعمل من خلاله اللجنة إضافة إلى تحديد صلاحياتها".
 
وأضاف لوكالة الطلبة الإيرانية أن "اتفاقا تم التوصل إليه من أجل إنشاء اللجنة الأمنية الثلاثية" أثناء جولة ثانية من المفاوضات بينه وبين نظيره الأميركي لدى العراق رايان كروكر مؤخرا ببغداد.
 
وأجرت واشنطن وطهران اللتان انقطعت علاقاتهما الديبلوماسية عام 1980 جولتي محادثات حول المسائل الأمنية في العراق.
 
وأثناء الجولة الأخيرة من المحادثات في 24 يوليو/ تموز لم يتوصل الوفدان برئاسة السفيرين الأميركي راين كروكر والإيراني حسن كاظمي قمي إلى اتفاق حول سبل ضمان الأمن في العراق.
 
وأعلنت الحكومة العراقية في ختام الجولة الثانية أن الحاضرين انتهوا إلى تشكيل لجنة أمنية ثلاثية، ستركز جهودها على التعاون من أجل ملاحقة الإرهاب ودعم جهود الحكومة في بسط الأمن والاستقرار وملاحقة الخارجين على القانون.
 
وفي سياق متصل يقوم رئيس الوزراء نوري المالكي بزيارة لإيران الأربعاء المقبل تعتبر الثانية منذ توليه رئاسة الحكومة.
 
وذكر الناطق الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ أن المباحثات مع المسؤولين الإيرانيين ستركز على الوضع الأمني لكونه يشكل هاجسا لدى الحكومة العراقية.
 
الأمن أصبح هاجس الحكومة العراقية (رويترز-أرشيف)
دور أممي

وعلى صعيد آخر يقترب مجلس الأمن الدولي من الموافقة على قرار أميركي بريطاني لتوسيع دور الأمم المتحدة بالعراق, بعد أن ألمحت روسيا إلى موافقتها على مسودة المشروع.
 
ووصف السفير الروسي بالأمم المتحدة فيتالي تشوركين مسودة مشروع القرار بأنها "جيدة إجمالا" قائلا إن الأمر ربما يتطلب بعض العمل, لكنه أكد أنه لا يرى "أي مشكلات أساسية".
 
وتدعو المسودة التي وزعت على أعضاء مجلس الأمن الـ15 إلى تطوير كبير لنطاق عمل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) يقترن مع تمديد تفويضها لعام آخر.
 
وتنص على أنه ينبغي ليونامي في المستقبل أن "تقدم المشورة والدعم والمساعدة للعراقيين" بخصوص إقامة حوار وطني شامل ومصالحة سياسية ومراجعة الدستور وتنظيم إجراء إحصاء للسكان.
 
ويشير مشروع القرار إلى "الدور المهم" الذي لعبته القوة المتعددة الجنسيات في العراق لدعم قوة المساعدة التابعة للأمم المتحدة خاصة المجال الأمني، ويقر بأن "الأمن هو عنصر أساسي" كي تتمكن البعثة الأممية من القيام بهذه المهمات.
 
يُشار إلى أن التفويض الحالي ينتهي في 10 أغسطس/ آب, فيما يقول دبلوماسيون من عدة دول إنهم يتوقعون أن يصوت المجلس على القرار الجديد في الأيام القليلة المقبلة.
 
يُذكر أنه تم سحب موظفي الأمم المتحدة من العراق بعد تفجير مكتبهم في بغداد بهجوم أسفر عن مقتل 22 شخصا بعد خمسة أشهر من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في مارس/ آذار2003، غير أن بعضهم عاد فيما بعد.
المصدر : وكالات