الجيش الأميركي متورط في سلسلة من الفضائح بالعراق (رويترز-أرشيف) 

حكمت محكمة عسكرية أميركية الجمعة على رقيب في قوات المارينز بالسجن 15 عاما نافذة بتهمة قتل مدني عراقي عام 2006.
 
وقضت هيئة المحلفين بالمحكمة العسكرية في قاعدة بندلتون (130 كلم) جنوب لوس أنجلوس بتخفيض رتبة الرقيب المدان لورانس هاتشينز (23 عاما) وطرده من الجيش بعد قضاء الحكم الصادر بحقه.
 
ويعتبر هاتشينز العسكري الوحيد الذي صدر بحقه أقسى حكم في هذه القضية التي شملت سبعة عسكريين آخرين.
 
وأدين هاتشينز -الذي كان يواجه حكم السجن المؤبد- بتهمة القتل غير العمد في جريمة قتل مواطن مدني عراقي في 26 أبريل/ نيسان 2006 في الحمدانية  شمال بغداد.
 
وأدانته المحكمة أيضا بتهمة تشكيل عصابة أشرار وتبرئته في المقابل من تهم الاعتداء والخلع والخطف وعرقلة عمل القضاء.
 
وتؤكد النيابة العامة أن هاتشينز الذي كان قائدا لسبعة رجال أثناء وقوع المأساة قرر مهاجمة عوض بعد أن فشل في القبض على قائد محلي للمسلحين.
 
ويتهم هاتشينز أيضا بأنه صاحب فكرة تمويه ساحة الجريمة ليبعث على الاعتقاد بأن الضحية كان من المسلحين.
 
أحكام أخرى
في نفس القضية أصدرت محكمة عسكرية في قاعدة بندلتون حكما بسجن العريف في قوات المارينز مارشال ماجينكالد (24 عاما) بالسجن 448 يوما بعد إدانته بالتآمر في خطف مدني عراقي وقتله عام 2006.
 
هاتشينز اتهم باقتحام منزل والسرقة(رويترز-أرشيف)
وقضت هيئة المحلفين بالمحكمة بتخفيض رتبته، في حين برأته من تهمة القتل التي كانت تعرضه لعقوبة السجن المؤبد.
 
وأدين ماجينكالدا بتهم اقتحام منزل والسرقة والاشتراك في مؤامرة للخطف والقتل وإعاقة العدالة والإدلاء ببيان رسمي كاذب في جريمة قتل مواطن مدني عراقي في 26 أبريل/ نيسان 2006 في الحمدانية شمال بغداد.
 
واعتقل منذ 450 يوما وتعني العقوبة التي قررتها المحكمة أن يطلق من السجن اليوم وتخفض رتبته إلى جندي.
 
ويعتبر ماجينكالدا أحد العسكريين الثمانية الذين وجهت إليهم التهمة رسميا في يونيو/ حزيران 2006 في قضية قتل هاشم إبراهيم عوض (52 عاما) الأب لعائلة من 11 شخصا، وقد أدينوا جميعهم بدرجات متفاوتة.
 
وسبق أن أقر أربعة جنود من المارينز وممرض في البحرية الأميركية بذنبهم وتجنبوا المحاكمة أمام محكمة عسكرية وحكم عليهم أواخر العام 2006 وبداية 2007 بالسجن لمدد تتراوح بين سنة وثماني سنوات.
 
في المقابل تمت تبرئة العريف في المارينز ترنت توماس الذي أكد براءته ومثل أمام هيئة محلفين في 20 يوليو/ تموز من تهمة القتل العمد ونجا من السجن. لكن خفضت رتبته وطرد من الجيش بعد أن ثبتت إدانته بالخطف والتآمر.
 
يشار إلى أن الجيش الأميركي متورط في سلسلة فضائح في العراق حيث يشتبه بارتكاب جنوده جرائم حرب لا سيما القتل والاغتصاب وإساءة معاملة المدنيين.

المصدر : وكالات