عشرات آلاف الجنود الباكستانيين يقودون حملات ضد المسلحين بالقبائل (الفرنسية-أرشيف)

أطلق مسلحون اليوم 18 جنديا باكستانيا ومسؤولا حكوميا تعرضوا للاختطاف قبل نحو ثلاثة أسابيع في المناطق القبلية قرب الحدود مع أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني اللواء وحيد أرشاد إنه تم الإفراج عن الرهائن العسكريين والمسؤول الحكومي دون شروط في جنوب وزيرستان التي تعد معقلا للمسلحين في المنطقة الحدودية لباكستان.

من جانبه أكد أحد قياديي المسلحين الناشطين في المنطقة الذين يشتبه بصلاتهم بتظيم القاعدة وحركة طالبان أنه تم تسليم الجنود والمسؤول لبعض شيوخ القبائل في كانيغورام، وهي قرية تقع شمال وانا كبرى مدن جنوب وزيرستان.

كما أكد مصدر حكومي في المنطقة نبأ الإفراج عن الجنود الذين احتجزوا قبل نحو ثلاثة أسابيع عندما غادروا قاعدتهم على متن عربة. وقد قتل المختطفون في وقت لاحق أحد الجنود المختطفين وعرضوا جثته في أحد ملاعب كرة القدم في مدينة جندولة.

وتشهد منطقة القبائل في باكستان اشتباكات وعمليات خطف لعسكريين، حيث يقوم نحو 90 ألف جندي باكستاني بعمليات عبر الحدود لمطاردة عناصر القاعدة وطالبان هناك.

وسجلت المنطقة سلسلة من أعمال العنف بعدما انهار اتفاق للسلام مع مسلحي القبائل، وأيضا بعد لجوء الجيش الحكومي إلى القوة لحسم ما عرف بأزمة المسجد الأحمر الذي كان يتحصن فيه طلاب بالعاصمة إسلام أباد.

المصدر : وكالات