موفد بريطاني: قوى شريرة وراء احتجاجات بنغلاديش
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ

موفد بريطاني: قوى شريرة وراء احتجاجات بنغلاديش

احتجاجات الطلبة بدأت عفوية ثم تحولت إلى أعمال عنف (رويترز-أرشيف) 

اعتبر الموفد البريطاني إلى بنغلاديش أنور تشودري أن الاحتجاجات الطلابية التي قادت إلى فرض حظر على ست مدن في بنغلاديش تقودها قوى "شريرة".
 
وقال تشودري لصحيفة ديلي ستار إن "التقييم الأولي مما سمعناه هو أن الاحتجاجات بدأت عفوية ثم تغيرت لاحقا".
 
وأضاف بعد لقائه وزير خارجية بنغلاديش افتخار تشودري "أصبحت الاحتجاجات فيما بعد شيئا أكبر حجما وأكثر شرا، ودخل في المعادلة الكثير من الأموال والتنسيق".
 
واتهم قائد جيش بنغلاديش السياسيين الذين أطاحت بهم الحكومة بالتحريض على الشغب.
 
وكانت الحكومة فرضت حظرا للتجول الأربعاء الماضي بعد احتجاجات ضد إساءة معاملة الجيش لطلاب جامعة داكا ثم امتدت إلى الجامعات الأخرى.
 
ورغم استجابة الحكومة السريعة لمطالب الطلاب بإغلاق مقر الجيش داخل حرم الجامعة استمر العنف. وقالت الحكومة إن الاحتجاجات استغلها آخرون ممن يعملون لصالح سياسيين أطيح بهم.
 
وتعتبر الاحتجاجات والأنشطة السياسية غير قانونية منذ إعلان حالة الطوارئ في البلاد في يناير/ كانون الثاني الماضي بعد أشهر من العنف إثر إلغاء انتخابات نتيجة مزاعم بالتلاعب بالأصوات.
 
وتعهدت الحكومة بـ(تطهير السياسة) في بنغلاديش قبل إرساء الديمقراطية في استفتاء جديد أواخر العام القادم، حيث إنه من الشائع في بنغلاديش أن تدفع الأحزاب السياسية أموالا للمتظاهرين ليقوموا بالاحتجاج الذي يتحول بدوره إلى العنف.
 
وتم تخفيف حظر التجول منذ يوم الجمعة، غير أنه لا تزال هناك قيود على التجوال الليلي.
المصدر : الفرنسية