الادعاء الأميركي يتهم مؤسسة الأرض المقدسة بدعم حماس
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يتراجع عن استقالته بطلب من رئيس الجمهورية ميشال عون
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ

الادعاء الأميركي يتهم مؤسسة الأرض المقدسة بدعم حماس

قدم الادعاء العام الأميركي عشرات الوثائق والتسجيلات الصوتية والمرئية وتسجيلات لمكالمات هاتفية تمت مراقبتها أمام القضاء في محاولة لتثبيت تهمة دعم الإرهاب على مؤسسة الأرض المقدسة الخيرية التي تتخذ من ولاية تكساس مقرا لها.
 
ورغم أن الكثير من المعلومات عن هذه المؤسسة نشر سابقا في كتب ومقالات صحفية, فإن الادعاء العام قال إن الوثائق الجديدة التي قدمها إلى هيئة المحكمة توفر معلومات جديدة عن مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتنمية الواقعة في مدينة دالاس والتي تعتبر أكبر مؤسسة خيرية إسلامية في الولايات المتحدة.
 
ويتهم الادعاء هذه المؤسسة التي أغلقت عام 2001 بجمع التبرعات لدعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس). ويواجه خمسة من مسؤوليها محاكمة بدالاس بتهمة تحويل أكثر من 12 مليون دولار كمساعدات قانونية إلى حماس.
 
الوثائق الجديدة
وقال الادعاء إن الوئاثق الجديدة تثبت أن المؤسسة الخيرية كانت على اتصال بشبكة من المنظمات المتخصصة بدعم الحركات الفلسطينية داخل الولايات المتحدة, بزعم أن بعضها كرس أعماله "لهدم الحضارة الغربية".
 
والمؤسسات الخيرية المرتبطة بالأرض المقدسة حسب الادعاء الأميركي هي "الهيئة الفلسطينية" بإدارة موسى أبو مرزوق الذي سلمته الولايات المتحدة للسلطات الأردنية بعد أن اتهمته بالإرهاب.
 
والجمعية الإسلامية من أجل فلسطين التي أغلقت عام 2004 بدعوى أنها تورطت في قتل مراهق أميركي في إسرائيل على يد مسلحين من حماس. والثالثة هي "مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية" (كير) الذي أسسه نهاد عوض في فيلاديلفيا إثر اجتماع مع مؤيدي حماس راقبه وسجله مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي).
 
وقال الادعاء إن الوثائق الجديدة تشير إلى أن قادة الأرض المقدسة هم أيضا مسؤولون في الجمعية الإسلامية من أجل فلسطين، موضحا أن السجلات البنكية تظهر وجود تعاون مالي بين تلك الجمعيات, وأن حماس استثمرت في مجموعات أميركية لجمع المزيد من الأموال للحركة من المسلمين الأميركيين.
 
ويواجه المتهمون الخمسة من مؤسسة الأرض المقدسة تهمة "دعم جماعة إرهابية, والتآمر, وغسيل الأموال, وجمع عوائد ضريبية وهمية". والمتهمون هم الرئيس التنفيذي للمؤسسة شكري أبو بكر ورئيس مجلس إدارتها غسان عيلاشي ومديرها محمد المزين والمسؤول المالي مفيد عبد القادر وممثل المؤسسة في نيوجيرسي عبد الرحمن عودة.
 
ولم يقبض حتى الآن على كل من أكرم مشعل وهيثم مغاوري اللذين ورد اسمهما في بيان الاتهام عام 2004. ويتوقع أن يحكم بالسجن المؤبد على المتهمين إذا أثبتت الحكومة تورطهم بالقتل جراء دعمهم لحماس التي شنت هجمات فدائية داخل إسرائيل.
المصدر : أسوشيتد برس