ماضي غل السياسي يثير انقساما داخل المجتمع التركي
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/13 هـ

ماضي غل السياسي يثير انقساما داخل المجتمع التركي

عبد الله غل يراه بعض الأتراك سياسيا معتدلا ويراه آخرون انتهازيا (رويترز) 
يثير الماضي الإسلامي للسياسي التركي عبد الله غل انقساما في المجتمع التركي بين الذين يرون أنه صادق في إيمانه بالنظام الديمقراطي البرلماني والذين يخالفونهم الرأي.
 
فبالنسبة للأوساط الليبرالية والحلفاء الغربيين لتركيا، يعتبر غل (56 عاما) سياسيا معتدلا ساهم في إقرار إصلاحات ديمقراطية واسعة ممهدا بذلك الطريق لفتح مفاوضات انضمام بلده إلى الاتحاد الأوروبي عام 2005.
 
أما أشد المدافعين عن العلمانية فيرون أنه انتهازي سيكشف عن وجهه الحقيقي عندما ينتخب رئيسا، عبر مشاركته مع حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وبرلمان يهيمن عليه حزب العدالة والتنمية في تفكيك النظام العلماني القائم.
 
وينفي الرجل من جهته أن تكون لديه مشاريع من هذا النوع مؤكدا أنه "قطع كل الجسور مع ماضيه الإسلامي وأنه مقتنع بصحة مبدأ فصل الدين عن الدولة".
 
وأكد خلال شهر أغسطس/آب بعد إعلان ترشيحه لرئاسة الجمهورية أن "تعزيز القيم الجمهورية التي يمليها الدستور، والدفاع عنها سيشكلان أولوية لديه".
 
وكان غل قد قام بمحاولة أولى لتولي الرئاسة في أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين، أدت إلى أزمة سياسية خطيرة عرقلت خلالها المعارضة التصويت في البرلمان وهدد الجيش بالتدخل إذا تعرضت العلمانية لتهديد.
 
وأدت هذه الأزمة إلى الدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة في 22 يوليو/تموز حقق فيها حزب العدالة والتنمية فوزا كبيرا بحصوله على 46.5% من الأصوات، رأى فيه الحزب موافقة شعبية على ترشيح غل للرئاسة.
 
ويتمتع غل المتدين الذي ترتدي زوجته وابنته الحجاب، بثقة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وقد تولى رئاسة الحكومة في مكانه بعد انتخابات 2002 عندما منع رجب طيب أردوغان من أن يتولى المنصب بسبب حكم قضائي سابق لإدانته بـ"التحريض على الحقد الديني".
 
وبعد خمسة أشهر على رأس الحكومة، تخلى عن المنصب لأردوغان وتولى حقيبة الخارجية التي شغلها أربع سنوات.
 
ولد غل وسط عائلة متواضعة في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1950 في قيصرية المعقل الإسلامي الذي انتخب نائبا له أربع مرات منذ عام 1991. وهو يحمل شهادة في العلوم الاقتصادية من جامعة إسطنبول.
 
وبعد ذلك درس غل الذي يجيد اللغة الإنجليزية في جامعات بريطانية حيث نال شهادة الماجستير ثم الدكتوراه في الاقتصاد. وبين عامي 1983 و1991 عمل خبيرا اقتصاديا في البنك الإسلامي للتنمية الذي يتخذ من جدة مقرا له. وغل أب لثلاثة أولاد.
 
وعاد إلى تركيا للقيام بحملة للانتخابات التشريعية عام 1991 إلى جانب رئيس الوزراء السابق نجم الدين أربكان رائد الإسلام السياسي في تركيا الذي حظر حزبه الرفاه عام 1998 بسبب "أنشطة مناهضة للعلمانية".
 
وإثر إعادة انتخابه في الاقتراع التشريعي عام 1995، أصبح الناطق باسم أول حكومة ائتلافية إسلامية في تاريخ تركيا الحديث ترأسها أربكان وتولى فيها غل منصب وزير الدولة المكلف العلاقات الخارجية.
 
وقد أطاح الجيش بأربكان في يونيو/حزيران 1997 وحظر حزب الرفاه في العام التالي بتهمة القيام "بنشاطات منافية للعلمانية"، فالتحق غل بحزب الفضيلة. وهزم الحزب الذي مثله غل في البرلمان "دعاة التحديث" و"التقليديين". 
المصدر : الفرنسية