قوات خاصة باكستانية بعد اقتحام المسجد الأحمر الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الباكستاني إن 250 مسلحا و60 جنديا قتلوا خلال شهر من المعارك العنيفة قرب الحدود مع أفغانستان.

وقال الناطق باسم الجيش الباكستاني الجنرال وحيد أرشاد إنه خلال الشهر الماضي خسرنا 60 جنديا في هجمات انتحارية ومعارك أخرى، وأضاف أنه في الفترة نفسها قتلت قوات الأمن 250 مسلحا.

وتحت ضغط الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان، أرسل الرئيس برويز مشرف الآلاف من قواته في يوليو/ تموز إلى المنطقة خاصة منطقة القبائل في شمال وزيرستان التي تعتبر معقلا للحركتين.

وكانت المعارك الأشد في إقليم شمال وزيرستان, وآخر حلقاتها مصرع ستة جنود وجرح نحو 30 اليوم في هجومين، الأول بمفخخة يقوده انتحاري دهمت قافلة عسكرية قرب مير علي, فقُتل خمسة جنود وجرح 30, والثاني بقنبلة استهدف أيضا قافلة قرب قرية رازماك, وأودى بحياة جندي واحد.

وتصاعدت الاشتباكات في الإقليم الشمالي الغربي منذ اقتحام المسجد الأحمر في إسلام آباد وما تبعه من انهيار هدنة بين رجال القبائل والحكومة.

وبعث مشرف الشهر الماضي بآلاف الجنود الإضافيين ليدعموا 90 ألفا يتواجدون في المنطقة, وهو جهد قالت الولايات المتحدة إنها تثمنه, لكنه لم يفلح في اقتلاع القاعدة وطالبان التي تفيد من الطبيعة الجبلية للمنطقة المحاذية لأفغانستان.

المصدر : وكالات