الشرطة الإسبانية في تأهب منذ أن أعلنت إيتا وقف الهدنة قبل شهرين (الفرنسية-أرشيف)
انفجرت سيارة مفخخة في وقت مبكر صباح اليوم أمام ثكنة تابعة للحرس المدني في مدينة دورانغو بإقليم الباسك شمال إسبانيا ما أدى إلى إصابة عنصريين من قوات الأمن بجروح خفيفة.

ورجح مسؤولون إسبان أن تكون منظمة إيتا الباسكية الانفصالية وراء تلك العملية التي تعتبر الأولى من نوعها منذ أعلنت المنظمة وقف الهدنة مع الحكومة في الخامس من يونيو/حزيران الماضي.

وأوضح مسؤول أمني إسباني أن انفجار السيارة المفخخة تسبب في حدوث أضرار بليغة في مبنى الثكنة حيث أدى تطاير الزجاج إلى إصابة اثنين من عناصر الأمن.

وقال مسؤول في الداخلية الإسبانية إن كل القرائن تشير إلى أن إيتا تقف وراء هذه العملية رغم أن أي جهة أمنية لم تتلق أي تحذير مسبق بوقوعها.

ودرجت منظمة ايتا على إبلاغ أجهزة الأمن أو بعض وسائل الإعلام المستقلة الباسكية بقرب وقوع هجماتها انطلاقا مما تقول إنه حرصها على تجنب سقوط ضحايا مدنيين.

وكانت المنظمة قد أعلنت عن هدنة في مارس/آذار 2006 لكنها أبدت استياءها لاحقا من عدم تقديم الحكومة أية تنازلات في المفاوضات التي تلت ذلك. وقد احتجت المنظمة على فشل المفاوضات بتفجير سيارة مفخخة في موقف للسيارات في مطار مدريد يوم 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وعادت المنظمة لتؤكد في وقت لاحق أن الهدنة لا تزال سارية المفعول إلى أن أعلنت عن وقفها بشكل رسمي في يونيو/حزيران الماضي ما دفع أجهزة الأمن الإسبانية إلى الدخول في حالة تأهب.

المصدر : وكالات