إعصار دين تسبب في أضرار بشرية ومادية فادحة (الفرنسية)

لقي شخصان مصرعهما عندما ضرب الإعصار دين المكسيك مجددا, مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة تسبب أيضا في إجبار الآلاف على الهرب إلى الملاجئ, ليرتفع بذلك عدد ضحاياه إلى 19 شخصا.

ولدى وصول الإعصار إلى مدينة بوزاريكا, أسقطت الرياح الشديدة التي بلغت سرعتها 160 كلم في الساعة الكثير من الأشجار الكبيرة التي سدت الطرق الرئيسية بالمدينة.

وقال مسوؤل بالمدينة إن الوضع بالمدينة أصبح أفضل بفضل الجهود الاحتياطية, مضيفا أن المرحلة الصعبة هي إعادة البناء وتقديم المعونات.

أما رئيس الدفاع المدني في بوزاريكا فقال إن الكثير من المنازل أصبحت بلا أسقف, بسبب سقوط الأشجار على الشوارع وعلى تلك المنازل, لكنه نفى أن يكون هناك أي خطر.

وقد هبط الإعصار أمس إلى المستوى الثاني على سلم قياس الأعاصير مع وصولة إلى ولاية فيراكروز وتراجعت قوته أكثر مع مروره باليابسة.

تراجع
قوة الرياح تسببت في قطع الكثير من الأشجار (رويترز
وذكر المركز القومي الأميركي للأعاصير في ميامي إن الإعصار تراجع من الفئة الأولى إلى عاصفة استوائية برياح بلغت سرعتها 110 كلم في الساعة مع مروه فوق اليابسة. وتوقع المركز أن يتبدد الإعصار فوق جبال وسط المكسيك صباح اليوم.

وأجلي أكثر من 25 ألفا من سكان المناطق المنكوبة, فيما قطعت خطوط الطاقة منها وتوقف العمل في محطة الطاقة النووية في لاجونا فيردي كإجراء احترازي.

من جانبها حذرت حكومة ولاية فيراكروس الساحلية القديمة من سقوط أمطار غزيرة تسبب انهيارات للطمي في قرى جبلية فقيرة بعد مرور الإعصار.

وفي نفس الولاية أوقفت شركة بيميكس للنفط المملوكة للدولة إنتاج 2.65 مليون برميل في اليوم، وقالت إنها سترسل خبراء للمنطقة لتقييم الأضرار بعد انتهاء تأثير الإعصار فيها.
 
من جهة أخرى ارتفعت محصلة قتلى الإعصار في هاييتي إلى تسعة أشخاص, ليصل مجمل من لقوا حتفهم في هاييتي وجامايكا والمكسيك وأجزاء من منطقة البحر الكاريبي إلى 19.

وأعلن الدفاع المدني الهاييتي أن أكثر من 1000 منزل دمر في الأعاصير, بينما تعرض أكثر من 3000 منزل لأضرار نتيجة سقوط الأمطار الغزيرة.  
 
إعصار سيبات
الآلاف توجهوا للملاجئ في المناطق المنكوبة بالمكسيك (رويترز)
أما في الصين فقد أعلنت السلطات الرسمية أن العدد التقريبي لضحايا إعصار سيبات الذي ضرب المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد بلغ 39 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى معظمهم سقطوا في الانهيارات الأرضية الناجمة عن الفيضانات التي تسبب فيها الإعصار.

وأضافت المصادر أن الإعصار تسبب في خسائر مادية بلغت قيمتها 658 مليون دولار.

وفي الفلبين قال مسؤولو الكوارث إن ثلاثة أشخاص غرقوا في الفيضانات التي سببها الإعصار سيبات وإن أجزاء من العاصمة والأقاليم المحيطة مازالت تغمرها المياه.

أما في تايوان فأكد مركز الكوارث مقتل شخص واحد وجرح آخرين حيث تم إجلاء نحو 2500 شخص ومازال نحو 9000 منزل من دون كهرباء.

المصدر : وكالات