شريف ربح معركته القضائية ضد مشرف(الجزيرة-أرشيف) 
أصدرت المحكمة الباكستانية العليا اليوم حكما يقضي أن بإمكان رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف العودة من المنفى إلى باكستان.
 
ويأتي هذا الحكم بعد أن رفع شريف قضية إلى المحكمة لاستصدار حكم بعودته من المنفى.
 
وعقدت المحكمة في وقت سابق عدة جلسات استماع للنظر في هذه القضية، تميزت باحتشاد العشرات من أنصار شريف وناشطين في حزب الرابطة الإسلامية أمام المحكمة.
 
وكان الرئيس برويز مشرف أطاح بحكومة شريف في انقلاب عام 1999، وأصدرت محكمة حينها عليه حكما بالسجن مدى الحياة.
 
ويقول مشرف إنه سمح لشريف بمغادرة البلاد مع أسرته مقابل بقائه في المنفى 10 سنوات، وهو ما ينفيه رئيس الوزراء الأسبق.
 
ويواجه نواز شريف عدة عقبات تحول دون عودته، منها قضايا فساد مازالت المحاكم تنظر فيها.
 
وإزاء الأنباء المتواترة عن صفقة محتملة بين مشرف وبينظير بوتو، حذر نواز شريف رئيسة الوزراء السابقة من إبرام أي صفقة "ستقوض مصداقيتها".
 
ودعا شريف في تصريح صحفي بوتو –التي أبرم معها اتفاقا في وقت سابق لاستعادة الديمقراطية في باكستان- إلى التخلي عن الاتصالات مع الحكومة والعودة إلى صفوف المعارضة.

المصدر : وكالات