واشنطن تهون من اتفاق الشفافية بين إيران والذرية الدولية
آخر تحديث: 2007/8/23 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/23 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/10 هـ

واشنطن تهون من اتفاق الشفافية بين إيران والذرية الدولية

أولي هاينونن اعتبر الاتفاق مع إيران بشأن الشفافية معلما هاما على الطريق (رويترز)

اعتبرت الولايات المتحدة الاتفاق بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن جدول زمني للتعاون غير كاف، وأكدت أنها ستواصل الجهود من أجل صدور قرار جديد عن مجلس الأمن يشدد العقوبات على إيران.

وقالت مسؤولة في البيت الأبيض إن الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان مشجع لكنه غير كاف، مشيرة إلى أن الإدارة الأميركية تفضل التحفظ إلى حين إطلاع واشنطن على تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تطورات البرنامج النووي الإيراني.

وتابعت المسؤولة الأميركية قائلة "إن ذلك الاتفاق لا يكفي وحده ولا يفي بواجب إيران الكامل بالالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي وبتعليق أنشطة التخصيب والتحويل".

وأشارت إلى أن بلادها "ستواصل بالتالي العمل على الحصول على قرار ثالث" بالتنسيق مع الدول الأربع الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن وألمانيا.

ومن جانبها قالت الخارجية الأميركية على لسان أحد المتحدثين باسمها إن "خطط التعاون ليست بديلا عن التعاون الفعلي وأفعال إيران في الأسابيع القادمة ستتحدث بصوت أعلى من كلماتها".



محادثات الشفافية
وقالت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس إنهما اتفقتا بعد يومين من المفاوضات في طهران على خطة وجدول زمني بشأن كيفية تبديد شكوك الغرب في البرنامج النووي لطهران.

وأكد الجانبان أنهما اتفقا على جدول زمني للرد على الأسئلة العالقة بشأن مشروع إيران النووي الذي يقول الغرب إنه يهدف إلى بناء قنابل نووية تحت ستار برنامج مدني، بينما تصر إيران على أن خططها سلمية تماما.

وقد وصف أولي هاينونن المدير العام المساعد للوكالة الدولية للطاقة الذرية المحادثات التي جرت مع الطرف الإيراني بأنها "جيدة وبناءة" واعتبر الاتفاق الذي تم التوصل إليه معلما هاما على الطريق وأن العملية سوف تستغرق بعض الوقت.

من جانبه صرح جواد واعدي مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني -في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع هاينونن- بأن الجانبين توصلا إلى إطار اتفاق أساسي, مشيراً إلى أن المباحثات بينهما تمخضت عن "نتائج عظيمة".



جواد واعيدي يصف نتائج المحادثات مع الوكالة الدولية بالعظيمة (رويترز)
تنفيذ الاتفاق
وقال هاينوين إن العمل سيبدأ سريعا في تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس يوم الثلاثاء وإن بعض الأنشطة ستجري في وقت لاحق من هذا الشهر وكذلك في شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، مشيرا إلى أن تفاصيل الاتفاق سوف ترد في تقرير يقدم لمجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية أوائل سبتمبر/أيلول القادم.

ويذكر أن الجانبين التقيا في يوليو/تموز الماضي، وفي وقت سابق من الشهر الجاري، وكان أهم تقدم تحقق في هذا المجال هو الاتفاق على السماح لمفتشي الوكالة بزيارة مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل.

وكانت إيران قد أعربت عن أملها أن تؤدي المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى تخلي الغرب عن تهديداته بفرض مجموعة ثالثة من العقوبات عليها، واعتبرت على لسان مسؤول ملفها النووي علي لاريجاني أنه "إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار اللاعقلاني، فسيكون التعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية عقيما".

المصدر : وكالات