طهران حرصت على الإعلان عن تقدم ترسانتها العسكرية في صراعها مع واشنطن (رويترز-أرشيف)

قالت إيران إنها نجحت في تطوير قنبلة ذكية تزن تسعمئة كيلوغرام يمكن إطلاقها من مقاتلات تملكها طهران منذ عهد الشاه.

وأوضحت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن القنبلة الموجهة التي أطلق عليها اسم "قاصد" أصبحت الآن جاهزة للاستخدام في العمليات ويمكن إطلاقها من المقاتلات الأميركية إف 4 وإف5 التي كانت واشنطن زودت بها حكومة شاه ايران السابق محمد رضا بهلوي الذي أطاحت به الثورة الإسلامية عام 1979.

وكان وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار قال العام الماضي إن إيران صممت القنبلة الذكية لكنها لم تختبرها بعد مشيرا إلى أن تكنولوجيا الأسلحة الذكية والموجهة لا يمتلكها إلا عدد محدود من الدول.

يأتي ذلك ضمن سلسلة من إعلانات إيرانية عن تطوير صواريخ ذات مدى بعيد في إطار الصراع مع الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي الذي تقول واشنطن إن طهران تسعى لاستخدامه عسكريا، فيما تؤكد الأخيرة أنها تستخدمه فقط في إطار توليد الطاقة الكهربائية.

المعارض الإيراني كشف عن وجود أجهزة طرد مركزي في نتانز (الفرنسية-أرشيف)
شركات وهمية

من ناحية ثانية قال المتحدث السابق باسم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية علي رضا جعفر زاده -وهو معارض إيراني مقيم في واشنطن- إن الحرس الثوري الإيراني يستخدم شركات وهمية لانتهاك العقوبات الدولية واستيراد معدات محظورة.

وزعم جعفر زاده في مؤتمر صحفي بواشنطن أن منظمة الصناعات الفضائية -إحدى ابرز المنظمات العسكرية الإيرانية التي أنشأها الحرس الثوري- "تقيم أنظمة صاروخية متطورة إضافة إلى منصات إطلاق صواريخ وقنابل".

ورحب جعفر زاده -الذي كان كشف في السابق عن قيام إيران بتطوير أجهزة طرد مركزية في منشأة نتانز- باتجاه واشنطن لإدراج الحرس الثوري على القائمة الأميركية للمنظمات "الإرهابية".

المصدر : وكالات