الإعصار دين تسبب بأضرار مادية في المكسيك (رويترز)

عاد الإعصار دين ليضرب مجددا سواحل المكسيك برياح عاتية وأمطار غزيرة متسببا بأضرار مادية، فيما أدى الإعصار الذي ضرب الصين وتايوان والفلبين إلى مقتل أكثر من أربعين شخصا.

ووصل دين مصحوبا برياح تصل سرعتها إلى 160 كيلومترا في الساعة لدى وصوله إلى مياه خليج كامبتشي الدافئة بعد أن ضرب قرى المايا ومواقع سياحية أثناء مروره بشبه جزيرة يوكاتان الثلاثاء متحولا إلى الفئة الثانية على سلم من خمس درجات.

وواصل الإعصار تقدمه نحو بوزا ريكا في ولاية فيراكروس الشرقية التي تضم منشآت لتخزين النفط وخطا للأنابيب.

وأوقفت شركة بيميكس للنفط والمملوكة للدولة إنتاج 2.65 مليون برميل في اليوم، وقالت إنها سترسل خبراء للمنطقة لتقييم الأضرار بعد انتهاء تأثير الإعصار فيها.

وفي مدينة فيراكروس الساحلية القديمة أغلقت معظم المتاجر والمطاعم الواقعة على الشاطئ أبوابها ووضع العاملون في الفنادق شرائط لاصقة على النوافذ لحمايتها من الرياح العاصفة المصاحبة لدين.

وكان الإعصار الذي تسبب في مصرع نحو 12 شخصا في دول الحوض الكاريبي قد بلغ الدرجة الخامسة -وهي الأعلى على سلم قياس الأعاصير- لدى وصوله لولاية يوكاتان قبل أن تتراجع حدته إلى الدرجة الأولى.

عمال إنقاذ صينيون يحملون ناجين من الإعصار سيبات (الفرنسية)
إعصار سيبات

أما في الصين فقد أعلنت السلطات الرسمية أن العدد التقريبي لضحايا إعصار سيبات الذي ضرب المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد بلغ 39 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى معظمهم سقطوا في الانهيارات الأرضية الناجمة عن الفيضانات التي تسبب فيها الإعصار.

وأضافت المصادر أن الإعصار تسبب في خسائر مادية بلغت قيمتها 658 مليون دولار.

وفي الفلبين قال مسؤولو الكوارث إن ثلاثة أشخاص غرقوا في الفيضانات التي سببها الإعصار سيبات وإن أجزاء من العاصمة والأقاليم المحيطة مازالت تغمرها المياه.

أما في تايوان فأكد مركز الكوارث مقتل شخص واحد وجرح آخرين حيث تم إجلاء نحو ألفين وخمسمئة شخص ومازال نحو تسعة آلاف منزل بلا كهرباء.

وفي بولندا أعلن عن مقتل خمسة أشخاص في حين لا يزال آخرون في عداد المفقودين إثر عواصف عاتية ضربت المناطق الشرقية الثلاثاء بسرعة بلغت ثمانين كم في الساعة.

المصدر : وكالات